شارك الموضوع مع أصدقائك



راسلت الجامعة الوطنية للتعليم الجناح الديمقراطي وزير التربية الوطنية  للتعبير عن إستيائها من إصدار المراسلة الوزارية بشأن تحديد يوم 27 يوليوز الجاري كموعد لتوقيع محااضر الخروج

و سجلت نفس النقابة مواصلة الوزارة انفرادها بالقرارات وتغييبها المتعمد للنقابات ذات التمثيلية فيما يخص التدابير المتعلقة بالشأن التربوي أو المرتبطة بالأطر الإدارية أو التربويةحسب تعبير نفس المراسلة المتوصل
و أوضحت المراسلة أن المقرر الوزاري بشأن تنظيم السنة الدراسية 2019-2020، المعتمد كمرجع وبالأخص المادة 26 منه تحدد يوم 10 يوليوز 2020 لتوقيع محاضر الخروج بالنسبة لأطر هيئة التدريس بمختلف الأسلاك التعليمية مع استثناء المكلفين بإنجاز أعمال يتطلب تنفيذها تجاوز هذا التاريخ، فإنكم قررتم تأخير توقيعها إلى يوم الاثنين 27 يوليوز 2020 مما يعد تجاوزا لمنطوق هذا المقرر وقرارا لا مبرر له خاصة بالنسبة للأطر التربوية غير المعنيين بامتحانات الباكالوريا والتي أنهت كامل مهامها، كما أنه لا يُعقل أن يتنقل الأستاذ أو الأستاذة مئات الكيلومترات وأكثر في ظل تدابير مشددة للتنقل، وغياب وسائل النقل في الكثير من الحالات، مما يُرهق نساء ورجال التعليم، ماديا وصحيا ومعنويا، وعلى مقربة من 3 أيام عن عيد الأضحى حسب تعبير المراسلة دائما

و دعت النقابة الوزارة إلى إلغاء كلي لتوقيعات محاضر الخروج والاكتفاء فقط بمحاضر الدخول.



مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-