شارك الموضوع مع أصدقائك



قال سعيد امزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إن العملية التربوية للموسم الدراسي الجديد، يرتكز على آليتي التعليم عن بعد، من خلال الدروس المصورة، عبر البث التلفزي أو الوسائط الرقمية، وعبر الأقسام الافتراضية التي تم اعتمادها السنة الماضية خلال الحجر الصحي، مشيراً أنه تم استثمار هذه التجربة ويتم تطويرها وتجويدها و ستتم مأسستها، عبر مرسوم حكومي.
وأضاف أمزازي أن الآلية الثانية هي توفير التعليم الحضوري، للأسر التي ترغب فيه لأبنائها، عبر ملء استمارة في بوابة الكترونية على منظومة "مسار" أو مباشرة بالمؤسسة التعليمية، للتعبير عن اختيارهم، ثم يتم تنظيم التلاميذ عبر مجموعات، وسيتم تنظيم استعمالات الزمن وتفويج الأقسام، وتقليص الأعداد بالأقسام، احتراماً للغلاف الزمني للمقرر القانوني لكل أستاذ، إما أن يقوم به حضورياً مئة بالمئة أو عن بعد، أو المزاوجة بينهما.
وشدد أمزازي خلال مروره في النشرة الرئيسية للقناة الأولى،  أن العملية ستلتزم باحترام بروتوكول صحي صارم ويراعي عدد من التدابير الاحترازية، حيث سيتم فرض الكمامات على التلاميذ من السنة الخامسة ابتدائي فما فوق، لأن منظمة الصحة تقول إن الأطفال في المستويات الأدنى، غير معرضين لنقل عدوى الفيروس، كما سيتم احترام تدابير المباعدة الاجتماعية، والحرص على التعقيم والنظافة، مشيراً أنه سيتم تطبيق نفس الإجراءات بالتعليمين العمومي والخصوصي، ومدارس البعثات.
وكشف أمزازي أن الوزارة عملت على بلورة مخطط متكامل، حول الصيغ التربوية التي سيتم اعتمادها، لتدبير الموسم الدراسي الحالي وفق الوضع الوبائي، تم خلالها التركيز على ثلاث فرضيات؛ كانت الأولى تحصين الوضعية الوبائية والدخول المدرسي بالشكل العادي، ثانياً تحسن الوضعية الوبائية والالتزام بالتدابير للمزج بين التعليم الحضوري والذاتي، والثالثة، هي وضعية مقلقة ترغم مئة بالمئة على تعليم عن بعد.
وأشار المسؤول الحكومي أنه اليوم بالنظر للوضعية الوبائية المقلقة، نسجل أن بتنسيق مع القطاعات الحكومية المعنية، قررت وزارة التربية الوطنية، بالمزج بين النمطين، مورداً أن احترام  تدابير الحماية، تشكل للوزارة مسؤولية لتوفير تعليم حضوري في ظروف آمنة، من خلال الالتزام بالصرامة في تطبيق شروط الحماية، بدءاً من دخول المؤسسة إلى مغادرتها، حسب احترام التباعد الاجتماعي.




مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-