شارك الموضوع مع أصدقائك



استقبل السيد رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، رفقة السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، بعد زوال يوم الخميس 6 غشت 2020، وفدا عن هيأتين تمثلان مؤسسات بقطاع التعليم الخصوصي بالمغرب، ويتعلق الأمر بكل من رابطة التعليم الخاص بالمغرب والفيدرالية المغربية للتعليم والتكوين الخاص.
وفي كلمتيهما الافتتاحية أكد كل من السيد رئيس الحكومة والسيد الوزير عن الأهمية التي توليها الحكومة لقطاع التربية والتكوين، بشقيها العام والخاص، وعلى عزم الحكومة للعمل، من خلال مقاربة تشاركية، من أجل الرفع من مستوى التعليم بالمغرب، وتجويد العملية التربوية برمتها، وتنظيم العلاقة بين كافة المتدخلين في هذا القطاع، بما يخدم الصالح العام، ويسهم في إنجاح الورش الوطني لإصلاح منظومة التربية والتكوين، والتنزيل السليم للقانون الإطار، الذي أعطى مكانة خاصة ودورا متميزا للتعليم الخصوصي ضمن المنظومة الوطنية التربوية، مع تحديد حقوق وواجبات جميع الأطراف.
من جهتهم عبر الممثلون الحاضرون عن شكرهم على الاستقبال بالنظر لأهمية اللقاء، كما أشادوا بتدبير الحكومة الناجح للجائحة ولآثارها، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك حفظه الله، بما في ذلك إتمام السنة الدراسية وإنجاح تنظيم امتحانات الباكالوريا حضوريا.



وقد عرض ممثلو مؤسسات التعليم الخصوصي الإكراهات والصعوبات التي عرفها القطاع بسبب فترة الحجر الصحي، وما صاحبها من تحول إلى التعليم عن بعد بدل التعليم الحضوري، وما نتج عنها من قضايا خلافية ما زالت عالقة.
وبالموازاة مع ذلك، عبر ممثلو قطاع التعليم الخصوصي عن الحاجة الملحة لمعرفة الكيفية التي سينطلق بها الدخول المدرسي المقبل، ومشددين على تفضيلهم أن يكون التعليم حضوريا السنة المقبلة، إذ يعتبرون أن التعليم عن بعد سيطرح العديد من الإكراهات للمؤسسات وللأسر، كما أن له انعكاسات سلبية مالية واجتماعية وتعليمية، بالإضافة إلى تأثيره على مشروع التعليم الأولي، وعلى استقرار الموارد البشرية، ولا سيما فئات الأعوان والمربيات.
وعلى إثر نقاش صريح وبناء للوضعية وللاقتراحات التي عبر عنها ممثلو مؤسسات التعليم الخصوصي، وعد السيد رئيس الحكومة بدراستها، وبالتداول بخصوصها مع القطاعات المعنية لإيجاد الحلول الممكنة، بما يخدم الصالح العام وجودة العملية التعليمية للتلاميذ.
كما التزم السيد رئيس الحكومة بأن القطاع الوصي عن التعليم الخصوصي سيخبرهم في أقرب وقت ممكن بالكيفية التي سيتم بها الدخول المدرسي المقبل.

مشاركة

هناك تعليق واحد

  1. الأهم والاجدر هو إلغاء رسوم التسجيل وكذلك تخفيض الواجب الشهري للتعلم تقنين الأسعار. ومراقبة الجودة. ووضع قانون التعليم عن بعد في صالح الآباء لا لوبي التعليم الخاص.والغاء ما بذمة الآباء من واجبات شهرية طيلة مدة التعليم عن بعد الفارط. لأن لا دخل لنا في ظل غلق جميع أبواب الرزق. إلا باب واحدة هي باب الله لن تغلق أبدا لأنها بيد الله سبحانه وتعالى.

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-