شارك الموضوع مع أصدقائك

 


على إثر العواصف الرعدية التي عرفتها منطقة أيت عباس، والتي تسببت في انجراف كمية مهمة من التربة من جنبات الشعبة المخترقة لدوار كلابو ما جعل المدرسة وبعض الدور السكنية مهددة بالانهيار، قام محمد عطفاوي عامل الإقليم، صباح يوم الاحد 6 شتنبر 2020، مرفوقا بكل من المدير الإقليمي لقطاع التربية الوطنية، ورئيس قسم التجهيز بالعمالة، ورئيس دائرة أزيلال، وقائد قيادة أيت امحمد، ورئيس جماعة أيت عباس، بزيارة ميدانية لدوار كلابو للاطلاع على الوضعية عن قرب والاستماع إلى الساكنة. ويتضح جليا أنه نظرا لانعدام الأراضي الصالحة للبناء بالمنطقة، فإن الساكنة عمدت إلى البناء بجوار الوادي والشعاب، كما أن البقعة الأرضية التي بنيت عليها المدرسة المذكورة محاذية للشعبة. ونظرا لاستحالة توفير عقار بهذه المنطقة لصعوبة التضاريس رغم توفر الاعتمادات اللازمة لتحويل المدرسة، وأمام إصرار الساكنة على الاحتفاظ بالمدرسة في مكانها الحالي، تقرر ما يلي:

  • تقوية جنبات الشعبة ابتداء من الأسبوع الجاري لحماية المدرسة.
  • بناء حجرتين دراسيتين في أقرب الآجال بالقرب من المدرسة.
  • تسريع الدراسات التقنية من طرف وكالة الحوض المائي لام الربيع وتوفير الاعتمادات اللازمة لحماية البنايات من الفيضانات.



وفيما يخص مطلب الساكنة المتعلق ببناء قنطرة على وادي الاخضر وتعبيد الطريق المؤدية الى دوار كلابو، فقد أكد السيد العامل أن هذين المشروعين مبرمجان ببرنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي برسم سنة 2021.


مراسلة - محمد أوحمي

تربية ماروك تجمع الأساتذة

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-