شارك الموضوع مع أصدقائك

 


وقعت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون وجمعيات المجتمع المدني التي تشتغل في مجال التربية غير النظامية، صباح يوم الجمعة 18 شتنبر 2020 بكلميم، ثلاث اتفاقيات شراكة وتعاون لإعطاء الانطلاقة لمراكز الفرصة الثانية -الجيل الجديد على صعيد مديريات كلميم، طانطان وسيدي إيفني برسم الموسم 2020/2021.

وتندرج هذه الاتفاقيات، التي وقعها عن الأكاديمية مديرها، السيد مولاي عبد العاطي الاصفر، وعن الجمعيات الشريكة رؤساؤها، في إطار تنزيل وتنفيذ مقتضيات المشاريع الملتزم بها أمام أنظار صاحب الجلالة نصره وأيده، لا سيما المشروع الرابع المتعلق بتوسيع شبكة مدارس الفرصة الثانية- الجيل الجديد في انسجام مع مضامين القانون الإطار 51.17 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي.



وافتتح هذا الحفل بكلمة ترحيبية خص بها مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون رؤساء الجمعيات المكلفة بتسيير هذه المراكز، مذكرا بسياق ودواعي توقيع الاتفاقيات المتمثلة أساسا في التنزيل الأمثل للمشاريع الذي التزم بها السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أمام انظار صاحب الجلالة نصره الله بتاريخ 17 شتنبر 2018 وفق مقاربة تشاركية موسعة.



وشدد المدير على ضرورة التنسيق المحكم وتكثيف اللقاءات مع المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية بغية التنفيذ المستعجل لأهداف هذه المشاريع لمنح المتعلمين فرصة الدراسة والتأهيل بهدف إدماجهم في الوسط السوسيو-اقتصادي، مشيدا، في السياق ذاته، بالتجربة الناجحة لمركز 20 غشت بمديرية كلميم.

 ودعا مدير الأكاديمية كافة الحاضرين من رؤساء المراكز الجديدة والمديرة والمديرين الإقليميين ورؤساء الأقسام والمصالح المعنية إلى التتبع والمواكبة الدقيقة لهذه المشاريع بتنسيق تام مع قطاع التكوين المهني والقطاع الخاص وجمعيات المجتمع المدني من أجل تحقيق مؤشرات إيجابية مع ضرورة استحضار خصوصيات المحيط الذي تتواجد به هذه المراكز.



من جهتهم، أكد رؤساء الجمعيات الشريكة خلال مداخلاتهم على استعدادهم التام ورغبتهم في الانخراط إلى جانب الأكاديمية ومديرياتها الإقليمية في تحقيق الأهداف المتوخاة من هذه المشاريع، منوهين بجهود الوزارة الوصية على قطاع التربية الوطنية للحد من ظاهرة الهدر المدرسي، وكذا منح فرص لتشغيل الشباب الحاصل على الشواهد.

وتهدف هذه الاتفاقيات أساسا، التي تم توقيعها، إلى توفير برنامج التكوين يزاوج بين التأهيل التربوي من أجل إكساب المستفيدين الكفايات الأساس والمستعرضة الضرورية للإدماج في التعليم النظامي أو التكوين المهني أو متابعة الاستئناس الحرفي للمساعدة على إكسابهم المهارات التكوينية الأساسية، فضلا عن التوجيه والمواكبة من أجل الإدماج السوسيو مهني.

كما يسعى الطرفان إلى التأهيل التربوي في المهارات الحياتية، وأنشطة التفتح الفني والثقافي والرياضي، والتداريب المهنية، والمرافقة في بناء المشروع الشخصي.



وللإشارة، فقد وقعت هذه الاتفاقيات الجمعيات التي نالت ثقة الاكاديمية لتسيير هذه المراكز ويتعلق الامر بجمعية أم العشار للعمل الاجتماعي والبيئي التي ستتولى تسيير مركز الواحة بمدينة كلميم، ومركز جيل الصحراء للدراسات والتفكير الذي تناط به مهام تسيير مركز فرصتي بمدينة طانطان، هذا بالإضافة إلى مركز الجيل الجديد الذي ستتولى تسييره جمعية الأوراش الدولية بمدينة سيدي إيفني.

حضر مراسيم توقيع الاتفاقية، إلى جانب مدير الأكاديمية، ورؤساء الجمعيات الشريكة، كل من السيدة المديرة الإقليمية والسادة المديرين الإقليميين، والسيدة رئيسة والسادة رؤساء الأقسام، ورئيسة ورؤساء المصالح والمنسق الجهوي لمشاريع مراكز الفرصة الثانية-الجيل الجديد.

مشاركة

هناك تعليقان (2)

  1. هنيئا لمركز جيل الصحراء للدراسات و التفكير ، مركز يشتغل من اجل صالح مدينة طانطان،
    موفقون ايها الرائعون

    ردحذف
  2. مبارك لكم المشروع الجديد و هنيئا لطاقم المركز الذي يسهر على الإشتغال لصالح إقليم طانطان. أتمنى لكم المزيد من النجاح والتقدم

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-