شارك الموضوع مع أصدقائك

 


في إطار تتبعها الميداني للعملية التربوية بالمؤسسات التعليمية العمومية بالإقليم للاطلاع على سير تمدرس أطفال الفئة العمرية ما بين 4 و6 سنوات، وفي إطار زياراتها الشخصية المواكبة للتنزيل الفعلي للمخطط الإقليمي لتعميم وتجويد التعليم الأولي برسم الموسم الدراسي 2020-2021 في ظل الظرفية الاستثنائية التي تعيشها المملكة بسبب تفشي كوفيد-19، قامت الأستاذة بشرى أعرف المديرة الإقليمية لوزارة  التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق مرفوقة بالسيدة رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة، بزيارة تفقدية لأقسام التعليم الأولي بثلاث مدارس ابتدائية ويتعلق الأمر بكل من م.الوحدة و م.عبد الرحمان احجيرة و م.ابن المقفع، وذلك بحضور السادة مدراء المؤسسات وممثلي الجمعيات العاملة في المجال.



وقد شكلت هذه الزيارة مناسبة للمسؤولة الإقليمية للتواصل والتفاعل المباشر مع  السادة مدراء المؤسسات التعليمية والأطر التربوية للجمعيات الشريكة، والوقوف على الخدمات المقدمة لبراعم التعليم الأولي وكذا المجهودات المبذولة من طرف المديرية الإقليمية والجمعيات الشريكة من خلال تأهيل البنيات التحتية، وتوفير التجهيزات والوسائل التعليمية والألعاب البيداغوجية الملائمة للأطفال، كما اطلعت على انتاجات المربيات في مجال الأركان والوسائل التربوية وكذا الأنشطة التي يستفيد منها الأطفال، وفي ختام زيارتها قدمت المسؤولة الإقليمية مجموعة من التوجيهات البيداغوجية والتربوية للمربيات، وأمرت باحترام التدابير الاحترازية للوقاية من كوفيد-19، مثمنة مجهودات الجميع رغم الظرفية الاستثنائية الحالية، مؤكدة على استعدادها الدائم لتقديم الدعم اللازم من أجل تحقيق النتائج المرجوة في انسجام تام مع توصيات الرؤية الاستراتيجية  للإصلاح التربوي لاسيما المتعلقة بإلزامية التعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه (الرافعة الثانية) وتفعيلا لأحكام القانون الإطار رقم 51.17.



للإشارة فبناء على المعطيات الإحصائية الصادرة عن مصلحة التخطيط والخريطة المدرسية، فقد بلغ عدد متمدرسي التعليم الأولي العمومي بالمديرية إلى حدود اليوم 1058 منهم 485 من الاناث، كما بلغ عدد الأقسام 47 قسمًا موزعين على 19 مؤسسة تعليمية بمناطق عين الشق ولمكانسة وسيدي معروف وسيدي مسعود، في حين بلغ عدد المستفيدين بالتعليم الخصوصي 3761 منهم 1876 من الإناث موزعين على 264 قسما.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-