شارك الموضوع مع أصدقائك

 


جرى أمس الجمعة حفل تسليم جائزة الثقافة الأمازيغية، الذي نظمه أمس الجمعة بالرباط، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وحاز الجائزة الوطنية للتربية والتعليم كل من عياد ألحيان (فئة الأساتذة الباحثين)، والحسن آيت وعبو (صنف المفتشين)، ومحمد لمعين (صنف أساتذة التعليم الابتدائي) ولحسن برجي (صنف المكونون).

وفاز الباحث الحسين آيت باحسين، بالجائزة التقديرية للثقافة الأمازيغية برسم 2019، تقديرا لجهوده في النهوض باللغة والثقافة الأمازيغيتين بالمملكة.

وعادت الجائزة الوطنية للإعلام والاتصال لكل من المصطفى سكنفل (صنف الصحافة المكتوبة) عن المصلحة الأمازيغية لوكالة المغرب العربي للأنباء عن عمله “من” أوسمان” إلى “تشايكوفسكي”… المسار الرائع لبلعيد العكاف”، ونور الدين نجمي (صنف السمعي – الإذاعة -) عن الإذاعة الأمازيغية، وسليمة اليعقوبي (صنف التلفزة) عن قناة الثامنة “تامازيغت”.

أما جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي، فعادت إلى كل من صالح آيت صالح (صنف الشعر) عن عمله “تادلا ن امتاكن” (حزمة الوثبات)، والحبيب الكناسي (صنف السرد) عن عمله “سوس اساسان نك” (تحرر من قيودك)، ومحمد المسعودي (صنف أدب الطفل) عن عمله “تايدرت ن أوسوينكم” (سنبلة الفكر)، وأحمد زاهد (صنف المسرح) عن عمله “يني ايشارزن تغنانت” (حارث العناد)، في حين حاز على الجائزة الوطنية للترجمة ابراهيم العسري لترجمته لمسرحية موليير “طبيب رغم أنفه” من الفرنسية إلى الأمازيغية.

وحاز الجائزة الوطنية للتربية والتعليم كل من عياد ألحيان (فئة الأساتذة الباحثين)، والحسن آيت وعبو (صنف المفتشين)، ومحمد لمعين (صنف أساتذة التعليم الابتدائي) ولحسن برجي (صنف المكونون).

ونال جائزة الأبحاث والبرامج المعلوماتية إلياس بلعالية الذي تقدم بتطبيق على الهاتف لمعجم متعدد الوسائط لتعلم اللغة الأمازيغية مدعوما بلعبة للكلمات الأمازيغية، فيما آلت الجائزة الوطنية للأغنية العصرية لمجموعة آزا- خالد عبو، عن أغنيتها “تيفراس”، وعادت الجائزة الوطنية للأغنية التقليدية للحسين الطاوصي عن ألبومه “ال أوا أكايونك أ يامازيغ” (ارفع هامتك أيها الأمازيغي).

وفازت جمعية “أريف للثقافة والتراث” من مدينة الحسيمة بالجائزة الوطنية للمسرح، وكذا جمعية “أحواش أكلاكال للفنون الشعبية” من جماعة أسركي بمدينة تارودانت بالجائزة الوطنية للرقص الجماعي.

وفي كلمة بالمناسبة، قال رئيس دورة سنة 2019 لجائزة الثقافة الأمازيغية، محمد بدري، أن هذه التظاهرة تنظم احتفاء بالخطاب الملكي لأجدير وتأسيس المعهد منذ سنة 2004، مؤكدا أن هذه الجائزة حققت مجموعة من المكتسبات في ما يخص التحفيز على الابداع سواء في الفنون أو اللغة أو البحث.

يشار إلى أن تسليم هذه الجوائز اقتصر على الفائزين القاطنين بمدينة الرباط، بالنظر إلى الظرفية الحالية التي تفرضها جائحة كوفيد-19 من ضرورة التقيد بالتدابير الاحترازية.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-