شارك الموضوع مع أصدقائك

 



توفيت أستاذة تعمل بمؤسسة للتعليم الابتدائي بالجماعة الترابية لأورير، الواقعة ضواحي مدينة أكادير، صباح اليوم السبت 20 فبراير، وذلك بعد أسبوع من دخولها في غيبوبة أمام تلاميذها، مخلفة حزنا وسط أسرة التعليم بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة.

ولفظت الأستاذة -ز أ- أنفاسها الأخيرة بمصلحة الإنعاش بإحدى المصحات الخاصة بمدينة أكادير، والتي نقلت إليها بعد دخولها في غيبوبة أثناء أدائها لواجبها المهني السبت 13 فبراير الماضي.

والأستاذة الراحلة هي من خريجي مركز التكوين سنة 2000، وكانت تشتغل  قيد حياتها بمدرسة سيدي أحمد الرامي بالجماعة الترابية أورير.

وخلفت وفاة الأستاذة حزنا كبيرا وسط تلاميذها وزملائها بالمؤسسة التعليمية التي كانت تستغل بها ووسط الأسرة التعليمية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة خصوصا وأنها جاءت بعد أيام قليلة من وفاة أستاذة حامل وجنينها بضواحي تزنيت بعدما فاجأها مخاض الحمل يوم الجمعة 12 فبراير 2021، وأسابيع قليلة بعد وفاة أستاذ أمام تلاميذة بمدينة إنزكان يوم 18 يناير الماضي

تغمذ الله الفقيدة بواسع رحمته وإنا لله وإنا إليه راجعون

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-