شارك الموضوع مع أصدقائك

 


أكدت المديرية الإقليمية بالحي الحسني التابعة لأكاديمية الدار البيضاء سطات أن الأخبار المتداولة حول تفويت الثانوية الإعدادية أنس بن مالك للقطاع الخاص وهدمها ثم تنقيل تلاميذها إلى مؤسسات بعيدة هي أخبار غير صحيحة

و أضافت المديرية في بلاغ توضيحي صادر عنها (الوثيقة) أن المؤسسة التعليمية المذكورة التي تم إحداثها سنة 2001 تعرف ضعفا في الطلب عليها حيث انها تشتغل باستغلال أقل من 20 في المئة من طاقتها الاستيعابية ولا يتجاوز عدد تلاميذها 380 وأنها توجد قرب مؤسستين إعداديتين مجاورتين وهما عمر بن الخطاب و ابن النديم اللتان تشتغلان بنسبة استغلال ضعيف لا يتجاوز 37 في المئة ولا تبعدان عن مقر سكن التلاميذ إلا بمسافة 500 إلى 600 متر

وأوضحت المديرية أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات توصلت بطلب من جامعة محمد السادس لعلوم الصحة المندرجة تحت مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد التي تتمتع بصفة المنفعة العامة لوضع المؤسسة المذكورة رهن إشارتها بغرض توسيع العرض الجامعي في مجال الصحة حيث أعطت الأكاديمية والوزارة موافقتهما على إنجاز المشروع على ان تساهم الجامعة في توسيع العرض التربوي في ثلاث مؤسسات وتأهيل خمس مؤسسات تعليمية بمديرية الحي الحسني

وأشارت المديرية أنها قد عقدت لقاءات تواصلية مع الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب الفرع الجهوي بجهة الدار البيضاء سطات ومكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بثانوية أنس بن مالك الإعدادية  لدراسة طلبهما المتمثل في استمرار الدراسة خلال الموسم الدراسي 2021-2022 بشكل عادي بالنسبة للتلاميذ الذين يدرسون حاليا بالمؤسسة على أساس أن تتم عملية تنقيل التلاميذ بداية شتنبر 2022 هو الأمر الذي تم قبوله من طرف المديرية



مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-