اخر المستجدات

Loading...

الأربعاء، 23 أبريل، 2014

بلمختار: الباكالوريا الدولية باكالوريا مغربية مائة في المائة و البرنامج انطلق بعهد عباس الفاسي



منير الهاشمي- أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار، أن الهدف من إحداث الباكالوريا الدولية بمحاورها الثلاثة الفرنسية والإسبانية والإنجليزية، هو إعطاء الفرصة لأبناء الشعب المغربي، الذين يدرسون بالمؤسسات العمومية بأن يكونوا في نفس المستوى اللغوي كالآخرين، في إشارة إلى تلاميذ المدارس الخاصة ومدارس البعثات الدبلوماسية.
وأضاف بلمختار خلال رده على سؤال شفهي بمجلس المستشارين أن استراتيجية الوزارة في هذا الشأن ستنفذ على مرحلتين: الأولى تهم تدريس اللغات لتلاميذ السلك الإعدادي على مدى ثلاث سنوات، والهدف هوالرفع من المستوى اللغوي لهؤلاء، وبالتالي تمكينهم من تلقي الدروس في السلك الثانوي باللغات الأجنبية. ثانيا: إعطاء الانطلاقة لمشروع  شعبة الباكالوريا الدولية في لغات أخرى؛ الإنجليزية والإسبانية، والتي سيبدأ العمل التجريبي بها السنة المقبلة.
كما أبرز وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، أن تعميم هذه التجربة لن ينحصر في المدن الكبرى فقط. مضيفا أن من إيجابيات هذه الشعب الجديدة أنها ستكون مفتوحة أمام أبناء مختلف الشرائح الاجتماعية، الذين لم تتوفر لدى أسرهم الإمكانيات المادية لتعليم أبنائها اللغات الحية بالمدارس الخاصة أو البعثات الدبلوماسية .

وعن الجدل الدائر حول توقيت إحداث هذه الباكالوريا الجديدة، أجاب بلمختار أنها جاءت بناء على ما تضمنته المادتان 114 و117 من ميثاق التربية والتكوين واللتان تنصان على ضرورة دعم تدريس اللغات الأجنبية، وهوما ينص عليه الدستور الحالي كذلك. كما أكد أن مسلسل إحداث الباكالوريا الفرنسية انطلق منذ يوليوز 2009، إبان البيان المشترك  بين الوزير الأول عباس الفاسي، ورئيس الحكومة الفرنسي؛ الذي تم التأكيد فيه على التعاون المشترك بين البلدين لإحداث مسالك تعليمية مغربية مجالية بالعربية والفرنسية، مضيفا أن هذه الباكالوريا هي مغربية وليست فرنسية وأن شعبة الباكالوريا الفرنسية ستنضاف إلى باقي الشعب 14 الأخرى لمرحلة التعليم الثانوي.

يذكر أن وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار قد أجرى مؤخرا، مباحثات مع سفير إسبانيا بالمغرب خوسي دي كارفخال، تمحورت حول تعزيز التعاون في مجال التعليم، وأن الجانبان تباحثا خلال هذا اللقاء حول مختلف الجوانب التقنية والبيداغوجية المتعلقة بدعم تدريس اللغة الإسبانية بسلك التعليم الثانوي الإعدادي في المؤسسات التعليمية المغربية، وكذا مشروع إحداث باكالوريا مغربية دولية خيار "إسبانية"، الذي يندرج في إطار توجه الوزارة لتنويع عرض البكالوريا المغربية الدولية ليشمل مختلف اللغات الحية المعتمدة في المنهاج المغربي.


إقرأ أيضا