اخر المستجدات

Loading...

الجمعة، 16 مايو، 2014

فعاليات جمعوية بزاوية أحنصال نيابة التعليم أزيلال تضع القطاع تحت المجهر و ندق ناقوس الخطر



محمد أوحمي- خرجت مجموعة من  جمعيات المجتمع المدني بقيادة زاوية أحنصال حيث إمضر و تفراوت و زركان عن صمتها حول واقع التعليم بالبلدة  من خلال   رسالة سبق أن وجهتها للجهات المعنية تدق من خلالها ناقوس  الخطر لارتفاع نسبة الهذر المدرسي خاصة بالثانوي الإعدادي حيث فاقت التوقعات بنسبة 99 في المائة بعد اجتياز امتحان الشهادة الابتدائية و حسب الجمعيات فإن التلاميذ المحظوظين الممنوحين الذين يلجون داخليات و دور الطالب و الطالبة بأيت امحمد و أزيلال على بعد 80 كلم من سكناهم يعيشون  ظروفا صعبة كالتي يعيشوها غيرهم من التلاميذ خارج أسوار الإيواء السالفة الذكر حيث يكنرون بيوتا بالمقاهي الشعبية التي تنعدم فيها شروط التحصيل الدراسي   .
و تضيف الرسالة أن أغلب البنايات الدراسية بزاوية أحنصال مهترئة و مهددة بالسقوط  مما يفتح النقاش الواسع حول واقع المدرسة العمومية بالبوادي النائية و الشعارات الغوغائية للحكومة و واقع عيش الأساتذة المحرومين من التعويضات بأثر رجعي مند 2009.
و نظرا لضعف القدرة المادية للأسر التي تتشكل من صغار الفلاحين و العمال الموسميين الذين لا حول و لاقوة لهم يقول الغاضبون و الغاضبات أن عجلة التمدرس تتوقف بالابتدائي  فقال أحدهم عن جمعية آباء و أولياء التلاميذ " بذلت الغالي والنفيس من اجل تعليم أبنائي بعت الأرض و الأغنام وما ورثته من أواني فضية وغيرها واقترضت من الغير رغبة مني في انتشال أبنائي من الفقر والأمية لأن المدرسة يمكن إن تفتح لهم آفاق ومستقبل أحسن"
جدير ذكره انه تم الشروع في بناء مدرسة جماعتية منذ ثلات سنوات بالمنطقة دون أن تفتح أبوابها في وجه تلاميذ المنطقة ،وهي المؤسسة التي طالبت بها الجمعيات الغاضبة  كي تكون حلا مؤقتا لتعليم ناشئة المنطقة في الثانوي الإعدادي خلال  السنة الدراسية المقبلة 2015/2014في انتظار إتمام  أشغال البناء في ورش المؤسسة الإعدادية الذي توقف هو الآخر منذ مدة طويلة .
وفي انتظار الاستجابة لهذا المطلب الحيوي دخل سكان المنطقة بتاريخ الاثنين 12/05/2014في اعتصام أمام قيادة زاوية احنصال لتحقيق مطالبهم المشروعة تزامنا مع الأيام التشاورية حول القطاع الذي أطلقته الوزارة الوصية مؤخرا.

.كما ذكر احد المعتصمين أن تلاميذ مستوى السادس ابتدائي سيقاطعون الامتحانات الاشهادية المقبلة، بإيعاز من أبائهم إذا لم تتم الاستجابة بشكل فوري لمطلب فتح نواة إعدادية بالمنطقة. فمتى يتم تطوير البنيات التعليمية بفتح المدرسة الجماعتية وإحداث إعدادية وثانوية رأفة بتلاميذ المنطقة  وأولياءأمورهم و هي التساؤلات التي قد تضع عامل الإقليم لحسن أبولعوان إبن زاوية أحنصال في موقف حرج ؟

محمد أوحمي- تجمع الأساتذة بالمغرب
أزيلال

إقرأ أيضا