اخر المستجدات

Loading...

السبت، 25 يوليو، 2015

انعقاد الدورة الأولى للمجلس الإداري لأكاديمية جهة تادلة أزيلال برسم سنة 2015



عقدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة تادلة أزيلال الدورة الأولى لمجلسها الإداري برسم سنة 2015، وذلك صباح يوم الأربعاء 22 يوليوز 2015، ترأس أشغالها مدير الحياة المدرسية والتعليم التقني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني نيابة عن رئيس المجلس الإداري السيد وزير التربية الوطنية و  التكوين  المهني .
وقد قدم السيد والي جهة تادلة أزيلال كلمة افتتاحية رحب فيها بالحضور الكريم، كما أشاد بالمجهودات الكبيرة التي ما فتأت تبذلها الأكاديمية الجهوية لجهة تادلة أزيلال بكافة أطرها الإدارية والتربوية، كما هنأ الأسرة التعليمية على النتائج الجيدة المحصل عليها في هذا الموسم الدراسي. حيث بلغت نسبة النجاح بالبكالوريا 65,47%. داعيا كل المتدخلين والفاعلين التربويين إلى ضرورة مضاعفة الجهود خاصة بالوسط القروي والمناطق النائية بغية الارتقاء بقطاع التربية والتكوين.
وفي كلمته، استعرض السيد مدير الحياة المدرسية والتعليم التقني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ،خلال هذه الدورة، الأشواط الكبيرة التي قطعتها الوزارة في مشروع الإصلاح،والتي توجت بتبني مجموعة من التدابير ذات الأولية، باعتماد المقاربة التشاركية المتمثلة في المشاورات الموسعة مع جميع الفاعلين والشركاء، وذلك من خلال عقد عدة لقاءات لتقاسم التدابير ذات الأولوية وإغنائها مع جميع المتدخلين في الشأن التربوي، و لقاءات أخرى تهم أجرأة هذه التدابير و ملاءمتها مع معطيات الواقع.  كما تطرق إلى إرساء آليات القيادة والتتبع على المستويات الأربع للمنظومة: الوطني، الجهوي، الإقليمي والمحلي.وذكر أن الموسم الدراسي 2015-2016 سيعرف تفعيل مضامين مجموعة من التدابير والمتمثلة في تطبيق المنهاج المنقح بالسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي،مع الرفع التدريجي لعتبات الانتقال بين المستويات والأسلاك التعليمية، وتجريب عدة الدعم لفائدة التلميذات و التلاميذ المتعثرين، وكذا توسيع المسالك الدولية للبكالوريا المغربية والبكالوريا المهنية، وتقوية اللغات الأجنبية بالتعليم الإعدادي، وإطلاق مسارات الاكتشاف المبكر للمهن بالتعليم الابتدائي، وإرساء المسار المهني بالثانوي الإعدادي، وافتتاح مؤسسات التفتح الفني والأدبي، إلى جانب تنمية الثقافة المقاولاتية والمالية، وإرساء المدارس الشريكة، والرفع من مردودية العمل التربوي في إطار المصاحبة والتكوين عبر الممارسة، والرفع من جودة التكوين الأساس للفاعلين التربويين، فضلا عن تعزيز حكامة تدبير المؤسسات التعليمية.
وبعد تقديم تقارير اللجان، عرض السيد مدير الأكاديمية مومن الطالب حصيلة الموسم الدراسي 2014-2015.والذي تميز بعدة إنجازات خاصة في مجال توسيع العرض التربوي سواء على مستوى الإحداثات الجديدة و تأهيل المؤسسات أو على مستوى توسيع المسالك الدولية للباكلوريا المغربية بالجهة، أما على مستوى الدعم الإجتماعي فقد تم فتح عدة داخليات ومطاعم مدرسية جديدة والزيادة في أعداد حافلات النقل المدرسي و الرفع من أعداد المستفيدين من المنح الدراسية. أما فيما يتعلق بالحياة المدرسية فقد عقدت الأكاديمية 121 اتفاقية شراكة وتعاون مع مجموعة من الفاعلين الاقتصاديين و الاجتماعيين، أما فيما يخص تمكين الأطر الإدارية
و التربوية بالجهة من تكنولوجيا الإتصال و التواصل فقد تبوأت الأكاديمية المرتبة الثانية وطنيا في التكوينات الإشهادية(MOS) بنسبة انجاز وصلت 94%، أما فيما يتعلق بمؤشرات التمدرس فقد حققت الجهة نتائج جد مشرفة، كما اتخذت الأكاديمية عدة إجراءات عملية من أجل ترسيخ الحكامة الجيدة بالجهة. كما استعرض السيد مدير الأكاديمية مجمل التدابير و الاجراءات المتخذة لإنجاح الدخول التربوي المقبل في مجالات العرض والعمل التربويين و الدعم الاجتماعي و الموارد البشرية . وختم السيد المدير كلمته بتقديم الشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح عملية الامتحانات الإشهادية من قريب أو بعيد وخصوصا السلطات العمومية ورجال الأمن الوطني و الدرك الملكي والقوات المساعدة و الوقاية المدنية و جمعيات أمهات و آباء و أولياء التلاميذ ونســاء و رجال التعليم لما قدموه من تضحيات من أجل أن تمر الامتحانات في أحسن الظروف و الحفاظ على تكافؤ الفرص و ضمان مصداقية امتحانات الباكالوريا.
وناقش أعضاء المجلس الإداري ما جاء في العروض المقدمة،من خلال المداخلات الهادفة والمسؤولة التي طبعت أشغال هذه الدورة، مثمنين بمجهودات الأكاديمية وجديتها لتحسين ظروف التمدرس على مستوى الجهة.وقد انصبت مجمل المداخلات على ضرورة الرفع من قيمة التكوين المهني وربطه بسوق الشغل، والتدرج في الرفع من عتبات الانتقال مع الأخذ بعين الاعتبار الفوارق السوسيو اقتصادية، وبناء المزيد من المدارس الجماعاتية مع ضرورة انخراط باقي الشركاء في تدبيرها، والقضاء على مشكل الاكتظاظ، وتطوير وتنويع برامج الدعم الاجتماعي، وضمان تكوين جيد للموارد البشرية، وتطوير تدريس الأمازيغية، وبذل المزيد من الجهود لإعادة الثقة في المدرسة العمومية.

و بعد تقديم توضيحات من طرف مدير السيد الحياة المدرسية والتعليم التقني وكذا السيد مدير الأكاديمية حول النقاط التي أثارها المتدخلون أثناء المناقشة، اختتمت أشغال الدورة بتلاوة برقية الولاء المرفوعة إلى جلالة الملك أعزه الله.
محمد اوحمي - بني ملال
تجمع الأساتذة - تربية ماروك

إقرأ أيضا