اخر المستجدات

Loading...

الأربعاء، 18 نوفمبر، 2015

مدير اكاديمية كلميم السمارة وعميدة كلية علوم التربية بمونتريال في زيارة لنيابة أسا الزاك‏ لتجويد تعلم الرياضيات



قام مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة كلميم السمارة ،رفقة عميدة كلية علوم التربية بمونتريال بكندا ومنسقة مشروع تحسين و تجويد التعلمات بنفس الكلية و تمثيل ية عن كل من المديرية المركزية لبرنامج جيني والمركز المغربي الكوري للتكوين في المعلوميات والاتصالات بالمركز الوطني للتجديد والتجريب التربوي التابع لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني  والسيد المكلف بتسيير قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والإعلام والتوجيه والمكلفة بمكتب الشراكات والتعاقد والمكلف بمكتب الاتصال بالأكاديمية ،بزيارة لنيابة أسا الزاك يوم الثلاثاء 17 نونبر 2015في إطار لقاء دراسي.


وقد انطلقت أشغال اللقاء الدراسي ،الذي يندرج ضمن سلسلة الأيام الدراسية التي تنظمها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم السمارة بتعاون مع كلية علوم التربية بمونتريال بكندا ،وتحت إشراف من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حول تحسين وتجويد التعلمات في المواد العلمية وتشجيع التميز في مادة الرياضيات،بمقر المركز الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه على العاشرة صباحا ،بحضور السيدالنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لنيابة أسا الزاك وممثلي السلطات ورؤساء المؤسسات التعليمية بالسلك الابتدائي وتمثيلية عن جمعية أساتذة الرياضيات بإقليم أسا الزاك والسيدات والسادة أستاذات وأساتذة مادة الرياضيات بالسلك الابتدائي وممثل جمعيات الأمهات والآباء.


خلال كلمته الافتتاحية ،رحب السيد النائب الإقليمي بالجميع ، وثمن مبادرة الأكاديمية المتمثّلة في تشجيع التوجه نحو الشعب العلمية والتميز في مادة الرياضيات كما عبر عن عزم  النيابة الإقليمية تعبئة كل إمكانياتها في سبيل إنجاحها كل من موقع مسؤوليته.
المشروع الذي يهدف إلى تعلم الرياضيات عن طريق بيداغوجيا اللعب من شأنه مساعدة المتعلمات والمتعلمين من تخطي صعوبات التعلم من جهة،و مساعدة الأستاذات والأساتذة من تطوير قدراتهم في عملية التدريس للمواد العلمية بالمؤسسات التعليمية بنيابة أسا الزاك ،يضيف السيد النائب،


بعد ذلك ،ذكر السيد مدير الأكاديمية بالسياق العام الذي تندرج فيها مبادرة التعاون بين أكاديمية جهة كلميم السمارة وكلية علوم التربية بمونتريال بصفة عامة وزيارة الوفد لنيابة أسا الزاك بصفة خاصة ،وحث جميع الأستاذات و الأساتذة على  تنويع طرائق التعلم أثناء الممارسة الصفية ،من خلال إعطاء الفرصة للمتعلمات  و المتعلمين لإبراز قدراتهم عن طريق بيداغوجيا اللعب وبيداغوجيا الخطأ والتعلم التعاوني لترسيخ مجموعة من القيم لدى الناشئة كالديمقراطية والحريّة وخلق إنسان اجتماعي والحفاظ على العلاقة بين الاسرة والمدرسة إضافة إلى الحفاظ على التراث الشعبي المادي واللامادي عبر بعض الألعاب ذات الارتباط بالثقافة الشعبية انسجاما مع ما نصت عليه كلمة صاحب الجلالة بمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيس منظمة اليونسكو.



من جهتها ،استعرضت السيدة Louise Poirier ،عميدة كلية علوم التربية بمونتريال اهم الخطوات المنهجية لتطوير طرق تدريس مادة الرياضيات اعتمادا على بيداغوجيا اللعب من خلال مجموعة من الألعاب في عرض مفصل 
ثم بعد ذلك أشرفت السيدة العميدة والدكتورة ليلى اوبنعيسى على طرق استعمال هذه الألعاب  عبر ورشات مع الأستاذات والأساتذة بهدف تطبيقها في الفصول الدراسية ،حيث كانت فرصة لفتح النقاش وتبادل الأفكار والآراء حول أهمية إستراتيجية اللعب في النهوض بتدريس مادة الرياضيات 
وعن أهمية استعمال الوسائط الرقمية في عملية التدريس وحسن استغلالها بالطريقة التي من شأنها تطوير الأداء المهني وبالتالي تطوير المنظومة التربوية ،كان تدخل السيد ناصير الرامي ممثل مديرية جيني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني للتعريف ببرنامج جيني ومحاوره الأربعة وهي :التجهيز ،التكوين ،المضامين الرقمية وتطويرالاستعمالات وكذا مختلف الأنشطة الراهنة منها مباراةإنتاج فيديوهات للدعم التربوي و تكوين MOS .حيث أكد أن مختلف الألعاب المقدمة منطرفالسيدة عميدة الكلية متوفرة على الإنترنيت بصيغتها الرقمية (android) وiOS وهي بمثابة قيمة مضافة للممارسات المجددة في طرق التدريس والرقي بالتحصيل العلمي لدى المتعلمين .
كما قدم السيد بوزيد الغازي ،ممثل المركز المغربي الكوري للتكوين في المعلوميات والاتصالات(CMCF-Tice) التابع للمركزالوطني للتجديد التربوي والتجريب والذي هو نتاج اتفاقية شراكة فيما بين وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني والوكالة الدولية الكورية ،دور المركز في دعم برنامج جيني قصد بلورة سياسة تعميم تكنولوجيا المعلوميات والاتصال اعتمادا على تقوية الكفايات لدى المدرسين وتحسين الطرائق البداغوجية بإدماج هذه التكنولوجية ، كما قدم أيضا مجموعة من مجزوءات التكوين والتي هي متناول جميع الأُطر التربوية والإدارية .



ومن أجل تحقيق للأهداف المتوخاة من خلال هذه الأيام الدراسية ،فقد قام الأستاذ طارق الوالي من مجموعة مدارس طارق بن زياد بتنشيط درس تطبيقي في مادة الرياضيات مع المتعلمات والمتعلمين داخل فصله عن طريق استعمال بيداغوجيا اللعب حيث وظف مجموعة من الألعاب في حساب جداء الأعداد. الدرس الذي حضره السيد مدير الأكاديمية بمعية عميدة كلية علوم التربية بموريال رفقة الدكتورة الباحثة في نفس الكلية وممثل برنامج جيني وممثل المركز المغربي الكوري للمعلوميات والاتصال بالمصالح الوزارية والسيد النائب الإقليمي للوزارة بنيابة أسا الزاك وعدد من الأطر التربوية والإدارية بالأكاديمية والنيابة الإقليمية وممثل الآباء، مكن التلميذات والتلاميذ من التفاعل بشكل ايجابي مع هذه الطريقة واستحسنوها، كما شكلت فرصة لأستاذات وأساتذة المادة لاكتساب مهارات جديدة في تدريس هذه المادة.وكانت فرصة للوفد للتعرف على أنشطة المؤسسة من خلال عرض يوثق لأهمها وزيارة لمعمل الوسائل الديداكتيكية التي هي من إنتاجات الأساتذة والأستاذات وتلامذتهم.

وعلى هامش هذه الزيارة،نُظم حفل تتخللته كلمات الترحيب بالوفد الكندي وبالسيد مدير الأكاديمية والوفد المرافق،إضافة إلى فقرات موسيقية من التراث المحلي(الحساني والأمازيغي) ومسرحية من تجسيد تلاميذ وتلميذات مجموعة مدارس طارق بن زياد،ليختتم الحفل بتوزيع هدايا وتذكار من الزي التقليدي المحلي على ضيوف مدينة اسا الزاك.

ذ محمد عطوش - الاتصال و التواصل بأكاديمية كلميم السمارة
تربية ماروك - تجمع الأساتذة

إقرأ أيضا