اخر المستجدات

Loading...

الأربعاء، 20 أبريل، 2016

أطراف الحوار الإجتماعي تلجأ لكولسة ساعاته الأخيرة



بعد نشر اقتراحات الحكومة و الملف المطلبي الكامل للنقابات المتضمن ل11 مطلب عام الأسبوع الماضي و التي لقيت موجة من الانتقادات باعتبار ان اقتراحات الحكومة لا ترقى لانتظارات الشغيلة و أن مطالب النقابات قد أقصت فئات عريضة من الشغيلة المغربية بجانب عد مناقشة الموضوع الأساسي المتمثل بإصلاح منظومة التقاعد و التي تعتبر تراجعا كبيرا بمكاسب الموظفين حصلوها بعد سنين من النضالات و المعارك الإحتجاجية و يبدو ان هذه الإنتقادات التي جاءت نتيجة تسريبات وقائع لقاءات اللجنة التقنية للحوار الإجتماعي التي انطلقت الأسبوع الماضي فرضت على القيادات النقابية مطالبة المشاركين بهذه اللقاءات بتتبع السرية و عدم تسريب أي جديد يخص تطور هذه اللقاءات و يبدوا ذلك واضحا حيث رفضت المصادر النقابية المعتادة لموقع تربية ماروك - تجمع الأساتذة مثلا الجواب عن الأسئلة المتعلقة بسير جولات الللجنة التقنية خوفا من غضب القيادات التي أجبرت المشاركين على عدم إجراء أي تصريح للصحافة خارج عن التريحات الرسمية للنقابات إلى غاية الإعلان الرسمي للإتفاق ببلاغين رسميين من التنسيق النقابي و الحكومة قبيل فاتح ماي في حالة التوصل لاتفاق يرضي الطرفين فاتحة المجال لاجتهادات و فسح المجال للخيال لبعض المواقع الإلكترونية و الصحف المتتبعة لمجريات الحوار و نشرها على انها وقائع حقيقية
من جهة اخرى اعتبرت آراء محللين جولات الحوار الإجتماعي الحالية بعد تسريب بعض مضامينها و خصوصا اقتراحات الحكومة مناورة حكومية لإقبار اتفاق 26 أبريل 2011 و باتفاق آخر يوقع بنفس الشهر لكن بعد خمس سنوات من تراجع الحكومة عن تنزيل الاتفاق السابق كاملا و خاصة المتعلق بتعويضات العمل بالعالم القروي و الدرجة الجديدة و تشريع الحريات النقابية و  الحماية الإجتماعية

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة

إقرأ أيضا