لقاءات تواصلية تنسيقية للتقاسم مع مديري المؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية لوزان

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر

الأربعاء, ديسمبر 21, 2016

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


تماشيا مع البرنامج التواصلي الذي  سبق و أن سطرته المديرية الإقليمية لمواكبة الدخول المدرسي 2016/2017 والقاضي بضرورة عقد لقاءات تواصلية تقييمية عند نهاية الأسدس الأول ،  و تفعيلا لمبدئي  التقاسم و التشاور فيما بين العاملين بقطاع التربية والتكوين على الصعيد الإقليمي ، نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لوزان  لقاءات تواصلية مع رؤساء  المؤسسات التعليمية  بالإقليم طيلة يوم الإثنين 19 دجنبر 2016 و ذلك وفق البرنامج التالي:
• الفترة الصباحية:  خصصت للسيدات و السادة مديرات و مديري المؤسسات  التعليم الابتدائي العمومي ؛
• الفترة المسائية: السيدتين و السادة المديريتين ومديري المؤسسات التعليمي  الثانوي  بسلكي الإعدادي و التأهيلي؛




وقد أطر هذه اللقاءات  التواصلية  السيد المدير الإقليمي وتضمن برنامج اللقاءين المحاور التالية :
     عرض توجيهي مفصل للسيد المدير الإقليمي حول بعض المحاور سنأتي على ذكرها في المقال،
    تدخلات السيدات و السادة المديرات و المديرين ؛

             افتتح السيد المدير الإقليمي هذه اللقاءات بكلمة ترحيبية بالسيدات و السادة رؤساء المؤسسات التعليمية، منوها بالعمل الذي قام به الجميع
؛ أطر تربوية، وإدارية، و هيأة التفتيش، و التوجيه التربوي، و أطر المديرية الإقليمية، طيلة الأسابيع الأخير من أجل ضمان دخول مدرسي ناجح، مشيرا إلى إيجابية  نتائج التقارير الواردة على المديرية؛  في إطار عمل لجن تتبع  ومواكبة الدخول المدرسي  2016/2017 و التي  أشارت  في مجملها إلى  أن جل العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي تم تنزيلها من طرف الأطر الإدارية  و التربوية العاملة بالمؤسسات التعليمية  بالشكل المطلوب و أن الدخول المدرسي بجميع المؤسسات التعليمية مر بشكل طبيعي، شاكرا أعضاء لجن التتبع على مجهوداتهم و على جودة مواكبتهم وتأطيرهم لهذا الدخول المدرسي.
مباشرة بسط المدير الإقليمي مجموعة من المواضيع والقضايا الراهنة يمكن تلخيصها في المحاور التالية:
-         محور الحكامة الجيدة بالمؤسسات التعليمية: في هذا السياق ركز المدير الإقليمي على مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة ،  كما ذكر ببعض  المؤسسات  المكلفة بالمراقبة و  ببعض آليات المراقبة ، التي تم استحداثها في إطار الجهوية المتقدمة و في إطار الهياكل الجديدة التي عرفتها الأكاديميات و المديرية (كتقوية دور الافتحاص الداخلي)، مشيرا إلى تنوع أشكال الإفتحاص؛ منها ما هو داخلي و منها ما هو خارجي ،مؤكدا أن من واجب و من مهام  الأطر الإدارية بالمؤسسات التعليمية و بالمديرية ،  الاستعداد الدائم لأي افتحاص أكان داخليا أم خارجيا و على  أن  إدارة المؤسسة  من مهامها مساعدة كل المؤسسات و اللجن المكلفة بمهام المراقبة، من خلال تنظيمهم  الجيد لعملهم  و لإدارتهم و  لكل الوثائق و المرافق التابعة لمؤسساتهم.
-         محور خاص بمنظومة مسير 2:خصص السيد المدير الإقليمي مداخلة لتقييم حصيلة تطبيق برنامج "مسير  2 " للتدبير المعلوماتي للموارد البشرية  بالمديرية الإقليمية  لوزان، مذكرا  بمشروع تعميم النظام المعلوماتي لتدبير الموارد البشرية الذي أعلن عن انطلاق تعميمه مند أكتوبر 2012، لكن نتائج المديرية الإقليمية لوزان لم تكن بالشكل التي كانت عليه في منظومة مسار و أن حصيلة تعامل المؤسسات التعليمية مع منظومة مسير غير مرضية تماما،  فبعد أربع سنوات  من تاريخ الانطلاق ، لازالت جل المؤسسات التعليمية بالإقليم لم تنخرط بعد بالشكل الفعلي  في هذا النظام المعلومات  الخاص بمسير ، ومن أجل تجاوز هذه الوضعية  قرر المدير الإقليمي على جعل  المدة  المتبقية لشهر دجنبر  2016 و  طيلة شهر يناير  2017، مرحلة للاستدراك و ستقوم لجنة إقليمية مكونة من أطر بمكتب الرخص و بالوحدة الإقليمية لمنظومة الإعلام، على تنظيم دورات تدريبية تطبيقية لفائدة المديرين  ابتداء من الاثنين 29 دجنبر 2016  و ستشمل كل المؤسسات التعليمية، بالمقابل على المؤسسات التعليمية أن تبدل المزيد من الجهد لتحقيق الأهداف المنشودة في هذا الجانب،  و من أجل تحفيز الأطر الإدارية على الانخراط في هذه العملية ، ذكر  المدير الإقليمي  بالمزايا و بالنتائج الإيجابية  التي  ستتحقق لفائدة المؤسسات المنخرطة  إذا ما تمكنت هذه الأخيرة  من  الانتقال بالتدبير الإداري على مستوى الموارد البشرية من إطاره المادي التقليدي إلى المعلوماتي العصري،  كما ذكر بأهداف تبسيط المساطر وإرساء آليات الحكامة الجيدة على مستوى التدبير إن على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الجهوي أو الوطني.
-         محور خاص بتفعيل أدوار جمعيات أمهات و آباء و أولياء التلاميذ بالإقليم: في سياق مداخلته أكد  المدير الإقليمي على الدور الهام الذي تعلبه جمعيات أمهات و آباء و أولياء التلاميذ في مد جسور التواصل بين المؤسسات التعليمية و الأسر، مشددا على ضرورة إحداث جمعيات  الآباء بالمؤسسات التي لا تتوفر عليها و إعادة تجديد مكاتب الجمعيات غير القانونية  و تأطير مكاتب الجمعيات، من خلال مساعدتها على صياغة برنامج عملها السنوي، مع ضرورة موافاة المديرية الإقليمية ببرامج عمل مكاتب الجمعيات لسنة 2017 و بالوثائق القانونية للجمعية  قبل متم شهر يناير 2017.
-         محور خاص بإحداث الفرع الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية: المدير الإقليمي و من خلال مداخلته ركز على الجانب الاجتماعي لأسرة التربية والتكوين و تساءل حول الغياب التام لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بإقليم وزان منذ 2010 تاريخ إحداث المديرية و بالفراغ التنظيمي الحاصل في هذا الملف الإجتماعي ، مبرزا أهمية مثل هذه المؤسسات في النهوض بمنظومة التربية والتكوين من خلال تقديم خدمات اجتماعية  مكملة لباقي المؤسسات الاجتماعية لفائدة رجال و نساء التعليم و أبنائهم، مذكرا بمضمون لقاءه الأخير مع أعضاء المكتب الوطني لمؤسسة الأعمال الاجتماعية الذي خلص إلى  ضرورة إحداث الفرع الإقليمي بوزان.
   في هذا السياق و من أجل ضمان نجاح عملية إحداث الفرع الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية، أوصى المدير الإقليمي السيدات و السادة رؤساء المؤسسات التعليمية على السهر إلى جانب اللجنة التحضيرية الإقليمية، التي سبق و أن تم تكليفها من طرفه، بصفته رئيس المجلس الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية بوزان بالإعداد للجمع العام التأسيسي ، في إطار المبادئ الأساسية لهذه المؤسسة  الاجتماعية بامتياز.
     مداخلات السيدات والسادة المديرات و المديرين همت جميع المحاور التي تطرق إليها المدير الإقليمي و جاءت عبارة عن أسئلة و مقترحات أغنت اللقاء ،كما تطرقت لبعض المشاكل التي تعيق عمل السيدات و السادة رؤساء المؤسسات التعليمية كضعف العتاد المعلوماتي و تقادم البعض منهاو مشكل صبيب الأنترنيت و غيرها وغيابه شبكة الأنترنيت في بعض الجماعات القروية التابعة لإقليم وزان ، كما أكدوا على انخراطهم الجاد في جميع المشاريع، التربوية والاجتماعية، مثل السهر على تفعيل أدوار بعض الجمعيات ومن بينهم جمعيات الآباء و مؤسسة الأعمال الاجتماعية نظرا لدورهما الإيجابي في المنظومة. كما طالبوا بضرورة تكثيف بعض التكوينات الخاصة بمسير من أجل تجاوز الوضع الذي عليه المديرية في هذا الشأن.
 لتختتم اللقاءات في جو تربوي بكلمة للمدير الإقليمي شكر من خلالها جميع الأطر الحاضرة على إنجاحهم لهذه اللقاءات التواصلية ولتفاعلهم الجاد مع مضامينه.
تجدر الإشارة إلى أن المديرية الإقليمية وفي إطار استعدادها لإحداث الفرع الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية نظمت لقاء تواصليا مع الفرقاء الاجتماعيين على الصعيد الإقليمي تمحور حول موضوع إحداث الفرع الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية مساء نفس اليوم بمكتب المدير الإقليمي.
أحمد ضريف

رئيس مكتب الاتصال

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم