تربية ماروك تجمع الأساتذة تربية ماروك تجمع الأساتذة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

اللغة العربية والتعليم المغربي - مقال




ذ طارق الوفي: أستاذ اللغة العربية بكلميمة
ربما في المغرب تعددت محاولات التشخيص وتعددت معها وصفات العلاج، واستنفد الخطاب التربوي جميع مفردات قاموس التغيير: من تجويد وتجديد وتطوير وإصلاح وتطوير...كل هذا يكون حكرا على اللغة العربية. وهكذا ظل الأمر على ما هو عليه إن لم يكن الأسوأ، إصلاح تلو إصلاح ولا صلاح. فتدور هذه المكائد من فلك الدائرة الخبيثة ونحن نتساءل عن كون اللغة العربية محور هذا الكيد القادم من الداخل بدعم خارجي فنتساءل: عن لماذا التلاميذ لا يحبون درس اللغة العربية؟، ولماذا ينفرون منها، ومن تعلمها؟. ولماذا الآفاق مسدودة أمام من سولت له نفسه ولوج مسلكها؟، وهل وضع اللغة العربية في تعليمنا وضع مريح؟.ولماذا توقفت مسيرة التعريب بالسنة الثانية من سلك البكالوريا، وهل تحظى العربية في تعليمنا بنفس ما تحظى به لغات أجنبية من حيث المعاملات ومحدد الحصص؟وهل عملنا على تطوير الأدوات الممكنة من تبويء اللغة العربية ما تستحق في منظومتنا؟وهل أزلنا فتيل التوتر بإرغام أجنبي بين العربية والواقع المغربي في أبعاده المختلفة؟..هذا هو حملنا التربوي الثقيل الذي ينوء به كاهلنا ونحن نهم بالدخول وعرض تفاصيل هذا المحور؛ فكثرت السكاكين و الضحية واحد، ليفرز وضعا شائكا للغاية، فنحن إذ نغمض العين عن الراهن وحصيلته في غيبوبة الحديث عن الآفاق وأماني المستقبل. ولن نقوم في المحور بمقارنة تربيتنا الراهنة بتربية الآخر المتقدم حيث لن نضيف-في رأينا شيئا-جديدا، فهي لاتخرج عن كونها-بسبب تبعيتنا التربوية-مقارنة فرع بأصل، أو مضاهاة تابع بسائر.
إن القطيعة التامة بين التعليم العالي العلمي المفرنس وبين التعليم الإعدادي والثانوي شبه المعرب توحي للمتعلم بأفضلية اللغة الأجنبية مما يجعله ينفر من العربية، ويعتبرها كالزائدة الدودية، فهو يريد التخلص منها بسرعة ليستريح من هم حضور بعض حصص العربية والدراسات الإسلامية المقررة في جدول الحصص.
 فكان من اللازم الحفاظ على ثوابت هذا الوطن وثقافته الأصلية لأن الأمة التي تتعلم كلها غير لغتها لايمكن أن تفكر إلا بفكر أجنبي عنها.
مما يعني أن النتائج السلبية لاترتبط فقط بالتلميذ بل بالهوية الوطنية.
أشار المفكر عبد السلام المسدي أن الوسط البيئي للهجات المحكية في المؤسسات التعليمية يشكل خطرا على وحدة اللغة القومية (اللغة العربية الفصيحة)، وبحسبه فإن جنوح المربي أو المعلم أو المدرس أو المحاضر إلى اللهجة العامية متوسّلا بها ليشرح أو يحاور، فإنه بذلك ينخرط في مشروع تفتيت أم المرجعيات وهي اللغة القومية التي عليها مدار كلّ هوية حضارية. وأضاف المسدي أن استعمال العرب للهجات المحلية كوسيط ثقافي وناقل للمنتوج الفكري والإبداعي، يحول هذا الوسيط إلى عدو ايديولوجي بكل قيمه السلبية الناسفة للغة العربية.
لقد ظل اللسان الفرنسي يسيطر على جل التعليم المغربي لمدة تقارب القرن من الزمن ولا نلاحظ أي تقدم في المستوى العلمي و لا المعرفي بالحجم المطلوب.فمن العبث ومن الوعي الشقي العمل على تنمية مجتمع ما وتعميم المعرفة العلمية عليه بلغة لا يفقهها إلا أقل من 10 % من سكانه.ويعني الأمر كذلك عدم وصول تلك الخبرة والعلم الى ذلك الشعب المنتج.وبالتالي عدم استفادة المنتجين من مخرجات البحث العلمي والخبرة،فلا تنمية بدون لسان القوم.

ان دعوتنا الى التعريب لا تعني تعريب الحياة العامة بل تعني تحكم اللغة العربية في الوظائف الخمس العليا للسان خاصة التعليم و البحث العلمي..والاكتشافات العلمية والبحوث العلمية و التقنية والانسانية لابد من تعميمها بلسان القوم وهو اللغة العربية وليس بلسان قوم آخر،وإلا فشلنا في تبليغ تلك المعرفة والخبرة للمجتمع المغربي المنتج،وبالتالي فشلنا في التنمية الحقة.
اذن فإن لغة التعليم في المغرب يجب أن تكون واحدة،يجب أن تكون هي اللغة العربية،فإذا أخذت لغتنا مركزها من كل المدارس لم يعد علينا بأس بعد ذلك إن أضفنا لها لغة أو لغات حية تفتح لنا آفاق الاتصال بالعالم الغربي الذي نتطلع الى الاقتباس من تجاربه...
إذا كان واقع اللغة العربية في التعليم ضعيفا ومهزوزا و سيئا ،لم يُخرج إلا ضعفاء في لغتهم بطبيعة الحال،فينقل المتخرج الموظف أو المدرس أو الطبيب أو الصحافي ..ضعفهم الذي ورثوه من التعليم الى مواقعهم ومناصبهم،لانهم خرجوا من وعاء التعليم؛واذا كان تعليم اللغة العربية صالحا و جيدا،خرّج تبعا لذلك عناصر تتمتع بالكفاية اللغوية،وتُحسن التعامل مع اللغة ،وتنقل ذلك الى وظائفها ومراكزها.
 أول ما ينبغي الاتجاه إليه في اقتراح نموذج بديل هو تلافي ادخال اللغة الأجنبية في سن مبكرة، من جهة، لأن الأولى هو أن يتعلم لغته الأم حتى ينشأ و يترعرع في حضن أمه و يتغذى من لبنها و ثقافتها و قيمها... وكذلك كما يقول بذلك الفاسي الفهري تمكين الطفل من التغلب على مشكل الازدواجية بتحسين أوضاعه النفسية و البيئية، وجعلها أوضاعا طبيعية،ومقياس الطبيعية يفترض أن يكتسب الطفل اللهجة في محيط الأسرة(ويتابع تنمية هذه اللهجة في الوسط، وربما في الشارع) ويكتسب اللغة العربية الفصيحة في الروض و الحضانة و المدرسة الابتدائية دون انقطاع أو تقليل من حصصها حتى السن الثانية عشرة بعدها يسمح له بتعلم لغة أجنبية واحدة ليكون بذلك قد نما وعيه و ادراكه العقلي و النفسي في بيئة طبيعية.
إن حل مشكل ضعف مردود التعليم وضعف اللغة العربية وضعف اللغات الأجنبية يمر أولا عبر تهييئ البيئة الطبيعية لتجاوز مشكل الازدواج، وتمكين المكتسب المبكر من اللغة الفصيحة، ثم عبر خلق فضاء ذهني عربي معمم على كل المواد، وأخيرا عبر فضاءات تعددية مندمجة ومتزنة، وطبعا هناك الطرق والآليات التي تمكن من الفهم والانتاج، أكثر من شحد الذاكرة بمعلومات زائلة،وتنمية المهارات في استقلال عن بعضها البعض و ايجاد المعلم المقتدر...

اللغة العربية؛ حيثُ إنّ امتعاض الشباب العربي اليوم منها لا يعود لا لضعفٍ مزعوم للغة العربية على مواكبة الحداثة وما إلى ذلك من الكلام، ولا لرداءة الطرق المتوخاة لتدريسها ولا لأية شماعة مماثلة. الحقيقة هو أنّ الضعف إن وُجد، و الرداءة إن وُجدت، وعزوف الشباب (ونفرٌ من الشيب كذلك) عن العربية، وهو واقع، إنما هي صفات تندرج في باب التداعيات الحاصلة جرّاء خروج القاطرة الرأسية (اللغوية) عن السكة وما تلاها من خروج القطار بأكمله (الثقافة، ومنه الفكر والسياسة).

عن الكاتب

تربية ماروك تجمع الأساتذة

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

شارك الموضوع مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي






إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تربية ماروك تجمع الأساتذة