تقارير الأوديت :سبورة و طباشير نصيب الأستاذ من ملايير التعليم

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/سلايدر/9
سلايدر

الاثنين, يناير 30, 2017

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


تفيد مصادر إدارية خاصة لموقع تربية ماروك – تجمع الأساتذة أن وزارة التربية الوطنية توصلت بتقارير اولية من خرجات لجان تابعة للمجالس الجهوية للحسابات التي زارت المصالح الخارجية للوزارة المتمثلة بالاكاديميات الجهوية و المديريات الإقليمية و عينات من مؤسسات تعليمية بالأسلاك التعليمية التلاث بمجموع اقاليم المملكة وفق جدولة زمنية محددة حيث تتجه مجموع هذه التقارير إلى ان الفاعل الأساسي بالعملية التعليمية و هم أطر التعليم لا تصلها الملايير المصروفة بميزانية التعليم المتعلقة بالتجهيز و ان نسبة كبيرة من هذه المبالغ تصرف على الجانب الإداري مع إقصاء الجانب المتعلق بتوفير العدة الديداكتيكية و الوسائل التعليمية الضرورية و هو ما جعل وزارة التربية الوطنية تصدر مذكرة إطار لتدبير الوسائل التعليمية توصلت بها مؤخرا كل الأكاديميات الجهوية و المديريات الإقليمية و المؤسسات التعليمية بعد تقارير تفيد ان بعض مسؤولي المخازن الخاصة بالعدة بالمديريات الإقليمية و المؤسسات التعليمية يتعاملون مع هذه التجهيزات و الوسائل بعقلية – الإكتناز – و كانها تدخل ضمن املاكهم الخاصة دون التوفر على منظور إداري  لتدبير و توزيع هذه التجهيزات يتوازن بين المتوفر و الحاجيات حيث وقفت لجان المجالس الجهوية على حالات تلف الوسائل التعليمية بعد إنصرام مدة صلاحيتها خاصة المتعلقة بالتجهيزات المختبرية كما ان العدة المخصصة لبرنامج جيني –حواسيب و طابعات – المخصصة للمؤسسات التعليمية لفائدة المتعلمين و أطر التعليم بالتدريس و لمعالجة العمليات التربوية و التعليمية كإدخال البيانات ببرنام مسار حيث لم تتوصل المؤسسات التعليمية بهذه التجهيزات و استخدمت بالمقابل بالعمل الإداري داخل المديريات الإقليمية
من جهة اخرى تشير نفس التقارير ان نسبة كبيرة من الصفقات التي تجريها المديريات الإقليمية تنصب أساسا على التجهيز المكتبي لهذه المديريات و إدارات المؤسسات التعليمية مع تجاهل تجهيز المؤسسات التعليمية بالوسائل الضرورية بالجانب التربوي و التعليمي  فيكون نصيب الأستاذ من هذه الصفقات سبورة إن وجدت فعلا و علبتين أو تلاث من الطباشير
محمد الصحيبي

تربية ماروك – تجمع الأساتذة

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

مقالاتكم