شارك الموضوع مع أصدقائك



أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، السيد عبد الله بوعرفه، على أهمية القطب البيداغوجي في النهوض بالعمل التربوي بالجهة بتنسيق مع كافة الفاعلين والشركاء.
وأبرز، في كلمة توجيهية أثناء ترؤسه لأشغال اللقاء التواصلي الجهوي يوم أمس الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 بكلميم، أن الأكاديمية تمتلك مجموعة مقومات، من قبيل البنيات الإدارية والكفاءات التربوية والشراكات في المجال، من شأنها تفعيل الأدوار المتكاملة لمشروع القطب الذي تسعى الأكاديمية من خلاله إلى تحسين جودة التربية والتكوين، والرفع من مستوى تحصيل المتعلمين عبر المزج بين الأنشطة المنهاجية-الصفية والأنشطة الموازية وتشجيع الإبداع والابتكار.



ونوه السيد المدير بمجهودات قسم الشؤون التربوية في إعطاء نفس جديد لعمل فريق القطب البيداغوجي، داعيا الجميع إلى بذل المزيد من الجهد، والحرص على التنسيق المحكم مع باقي البنيات بالأكاديمية والمديريات الإقليمية والفاعلين والشركاء من أجل وصول نتائج عمل القطب إلى الفصول الدراسية.
وتضمن برنامج اللقاء التواصلي، الذي يسر أشغاله رئيس قسم الشؤون التربوية، السيد رشيد عبد ربهي، تقديم عرض تأطيري لقسم الشؤون التربوية وعروض ومداخلات للسادة رؤساء المصالح التابعة له، تمحورت حول الأهداف ومنهجية الاشتغال ضمن فريق متكامل، وكذا تقديم حصيلة كل مصلحة ومخطط عملها بغية تحسين جودة العمل التربوي، كما شكل فرصة للنقاش والتداول حول بعض الصعوبات والتحديات ومكامن القوة، وتقديم أفكار لتجاوز هذه الإكراهات، واقتراح بعض مشاريع شراكات تربوية للنهوض بالعمل التربوي وتفعيل أدوار الحياة المدرسية.
ويأتي اللقاء، المنعقد بقاعة الاجتماعات والندوات للأكاديمية، في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية المنبثقة عن حفل تقديم الحصيلة المرحلية والبرنامج التنفيذي في مجال دعم التمدرس وتنزيل إصلاح قطاع التربية والتكوين، وكذا في سياق تفعيل المخطط الجهوي 2017/2021 انسجاما مع المشاريع المندمجة لتفعيل الرؤية الإستراتيجية 2015-2030 والمخطط التنفيذ للبرنامج الحكومي-قطاع التربية والتكوين، فضلا عن تطبيق مقتضيات مقرر تنظيم السنة الدراسية 2018-2019، والمذكرات والمراسلات الوزارية الخاصة بتنزيل تعميم التجديدات البيداغوجية.



هذا، ويهدف اللقاء الأول من نوعه، إلى إرساء القطب البيداغوجي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون والمديريات الإقليمية التابعة لها، و تحقيق التواصل بين الفاعلين التربويين بالأكاديمية والمديريات الإقليمية، وتقاسم بالمستجدات التربوية، إضافة إلى ضمان التنسيق والانسجام والتكامل في تنفيذ مختلف المشاريع ذات الصبغة البيداغوجية، وتتبع ومصاحبة الفاعلين التربويين إقليميا ومحليا أثناء تنفيذ المشاريع والإجراءات ذات الصبغة البيداغوجية والعمل على ضمان نجاحها، واعتماد مبدأ التعاقد بين الفاعل الجهوي، الإقليمي والمحلي حول آليات ومؤشرات تتبع إنجاز وتنفيذ مخططات العمل، وكذا الوقوف على المبادرات والاجتهادات المحلية في مجال التجديدات التربوية والعمل على تشجيعها.
وللإشارة، فإن فريق القطب البيداغوجي يتكون من رئيس قسم الشؤون التربوية، ورؤساء المصالح والمكاتب التابعة لنفس القسم، وكذا المصالح التي لها نفس المهام والاختصاصات بالمديريات الإقليمية بالجهة، فضلا عن بعض المفتشين التربويين، وبعض البنيات والوحدات الإدارية التي تتقاطع مهامها واختصاصاتها والأهداف التي يروم القطب تحقيقها.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-