شارك الموضوع مع أصدقائك



قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، السيد عبد الله بوعرفه، صبيحة يوم السبت المنصرم بكلميم، أن فعاليات المجلس التلاميذي الجهوي مناسبة لترسيخ قيم الديمقراطية والسلوك المدني وثقافة السلم والتسامح.




وأبرز السيد المدير في كلمة افتتاح فعاليات المجلس التلاميذي الجهوي في دورته الثانية، التي حضرها بالخصوص رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان كلميم-طانطان، ومدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بكلميم، والمدير الإقليمي لطانطان، وممثل المجلس الإقليمي لكلميم، وممثل المجلس الجماعي، أهمية المجلس في تعزيز مشاركة التلاميذ وإعداد الناشئة إعدادا سليما، وتفعيل أنشطة الحياة المدرسية من أجل تجسيد مدرسة المواطنة والتربية على القيم.




ونوه السيد عبد الله بوعرفه بدور الشركاء والفاعلين، كل من موقعه وتخصصه، في نجاح أوراش إصلاح المنظومة التربوية تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وتنزيلا لمضامين الرؤية الاستراتيجية 2015/2030.   



وتضمن برنامج فعاليات هذه السنة، المنظمة من طرف أكاديمية جهة كلميم وادنون يومي السبت والأحد 24 و25 من الشهر الجاري، تحت شعار: "المجالس التلاميذية تجسيد لمدرسة المواطنة والتربية على القيم"، تقديم ثلاثة عروض قاربت أدوار المجالس التلاميذية في الحياة المدرسية والتثقيف بالنظير، بالإضافة إلى خدمة برنام "مسار" للتدبير المدرسي الموجهة للتلاميذ، كما عرفت الفعاليات تنظيم مجموعة من الورشات الموضوعاتية لتكوين النظراء في التربية الصحية والتربية البيئية، وحقوق الإنسان والتربية على المواطنة، إضافة إلى ورشات أخرى حول الإنصاف والمساواة والصحافة والإعلام المدرسي، والمهارات الحياتية، والأندية التربوية، وتدبير إيقاعات التعلم وبلورة المشروع الشخصي، فضلا عن تقاسم منتوج الورشات في جلسة عامة بحضور السيد مدير الأكاديمية، والسادة رؤساء الأقسام والمصالح، وممثلي المديرين الإقليميين لكلميم، سيدي إفني وأسا الزاك، وممثلي الآباء والأمهات، وعدد من الفاعلين التربويين.




وتميزت الجلسة العامة بانتخاب التلميذة نادية كوسلا رئيسة للمجلس التلاميذي الجهوي، نسخة 2018، وهيكلة المجلس عبر تمرين ديمقراطي حضاري شكل مناسبة عبر من خلالها التلاميذ عن اعتزازهم بكفاءات الأطر المحلية المشرفة على تنشيط الورشات التكوينية وبمضمونها، مشيدين بمبادرة الأكاديمية المتمثلة في إشراك التلاميذ في إعداد وتفعيل مختلف أنشطة الحياة المدرسية باعتبارها متنفسا يساعدهم على المشاركة في الحياة العامة.




وتوجت فعاليات الدورة الثانية للمجلس التلاميذي لهذه السنة بالتطبيق الميداني لمقاربة التثقيف بالنظير، من خلال زيارات استطلاعية لمختلف الأوراش التربوية بإقليم كلميم، همت مركز التربية على البيئة والتنمية المستدامة بمدرسة يوسف بن تاشفين الابتدائية، وحديقة "التواغيل"، بالإضافة إلى زيارة للحزام الأخضر، مع تنظيم حملة تنظيف للمكان شارك فيها السيد مدير الأكاديمية، ورئيس قسم الشؤون التربوية، وبعض الأطر المؤطرة للورشات، وممثلي الأمهات والآباء، وجميع التلاميذ والأساتذة المؤطرين.


مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-