شارك الموضوع مع أصدقائك



أبرز وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السيد سعيد أمزازي أن قطاع التعليم اليوم لا يمكن فصله عن الرقمنة، مشيرا إلى أنه في عهد الرقمنة، من الضروري تمكين الأطفال من الأدوات الرقمية وتأهيلهم للمستقبل.
وسجل أن برنامج "جيني" الذي تم إطلاقه سنة 2006، مكن من إحداث وتجهيز 3 آلاف من القاعات الرقمية بالمؤسسات التعليمية في مجموع ربوع المملكة، وكذا من بلوغ 100 في المائة في مجال تكوين الأساتذة، مشيرا إلى أن الأساتذة الجدد الذين تم توظيفهم سيستفيدون من هذه التكوينات.
علاوة على ذلك، أبرز أمزازي أن 7 آلاف من أصل 13 ألف مؤسسة تعليمية في العالم القروي تم ربطها بالكهرباء، كما سيتم تجهيزها بالأجهزة الرقيمة (حواسيب، وحقيبة من الأجهزة المعلوماتية المتعددة، والربط بالأنترنيت 3Gوالربط عبر الأقمار الاصطناعية مضيفا أن تقييم هذا البرنامج أبان عن نتائج مثمرة في مجال تقوية قدرات التلاميذ.

تربية ماروك - تجمع الأساتذة

مشاركة

هناك تعليق واحد

  1. أخبرك السيد الوزير أنني أستاذ منذ 23 سنة ولم أستفد طيلة حياتي المهنية من أي تكوين يخص برنامج جيني، علما أننا مازلنا نتقاتل مع الطباشير على قلته وشكرا.

    ردحذف

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-