شارك الموضوع مع أصدقائك


تحتضن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، خلال الفترة الممتدة من 28 مارس إلى منتصف شهر ماي 2019 المهرجانات الوطنية حول الأنشطة التربوية في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية، وتهم المسرح المدرسي والمجموعات الصوتية والفنون التشكيلية والمباريات اللغوية والفيلم التربوي وفن الخطابة والكاريكاتير التربوي والقصيدة الشعرية والقصة المصورة وكذا المسابقات الثقافية والإعلام المدرسي والربورتاج الوثائقي.
ويأتي تنظيم هذه المهرجانات الوطنية تفعيلا لمقتضيات الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 وخاصة الرافعة 17 المتعلقة بتقوية الاندماج السوسيو-ثقافي، التي ترمي إلى تمكين المدرسة من الاضطلاع بمهمتها في تحقيق الاندماج الثقافي عبر جعل الثقافة بعدا عضويا من أبعاد وظائفها الأساسية.
وتهدف إلى انفتاح المؤسسة على محيطها الاجتماعي والثقافي والاقتصادي وتنشيط المؤسسات التعليمية ثقافيا وعلميا وفنيا، وكذا إلى التربية على الممارسة الديمقراطية وتكريس الحس التشاركي لدى المتعلمين وتنمية الكفايات والمهارات والقدرات لاكتساب المعارف وبناء المشاريع الشخصية والجماعية. كما تهدف إلى جعل المدرسة فضاء خصبا يساعد على تحرير الطاقات الإبداعية واكتساب المواهب في مختلف المجلات.
وكانت الوزارة قد أعدت إطارا مرجعيا للتشبيك الموضوعاتي بين الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية باعتباره دعامة لعملية التنسيق وتبادل الخبرات بين الأكاديميات، بهدف الارتقاء بالشأن التربوي وبناء مدرسة مواطنة مفعمة بالحياة ومتشبعة بالديمقراطية وحقوق الإنسان، وذلك من خلال برامج تعاقدية بين الوزارة ومصالحها الخارجية تحدد بوضوح التزامات كل طرف ضمن أنشطة الحياة المدرسية والإجراءات العملية لتنزيل هذه البرامج وتتبع إنجازها وتقييم أثرها، عبر تنظيم واحتضان كل أكاديمية جهوية لأحد المهرجانات الوطنية
في المجال التربوي الفني والثقافي والإبداعي الذي اختارته.
وسيتم تنظيم هذه المهرجانات بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وفقا للبرمجة التالية :



مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-