شارك الموضوع مع أصدقائك



نظمت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب و قفة إحتجاجية امام مقر وزارة التربية الوطنية بباب الرواح بالرباط يوم السبت 23 فبراير 2019 بعد إنخراط الجامعة بإضراب وطني بقطاع التعليم يوم 22 فبراير و الذي إعتبره السيد عبد الإله دحمان الكاتب العام للجامعة نجاحا تعدت نسبة المشاركة فيه 40 بالمئة و هو الإضراب الوطني الذي حرصت الجامعة على الإنخراط فيه لوحدها بعد إنسحاب نقابيتين تعليميتين من التنسيق النقابي الذي تنتمي إليه و هما الجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب و الجامعة الوطنية للتعليم التابعة للإتحاد المغربي للشغل



و أكد السيد عبد الإله دحمان وسط مئات من المشاركين بالوقفة الإحتجاجية أمام الوزارة ان الجامعة الوطنية تتعرض للتشويش على عملها و على مصداقيتها النضالية مؤكدا أن نقابته مستقلة بالقرار عن أي حزب سياسي و أن الجامعة قوية و ستبقى قوية رغم المؤامرات حسب تعبير السيد دحمان الذي شدد على تجنبه الدخول بمزايدات نقابية لا تنفع الحقل النقابي بقطاع التعليم و تضر الأجندة المطلبية المشتركة داعيا جميع النقابات التعليمية للتنسيق و التوحد لخلق قوة تفاوضية امام وزارة التربية الوطنية و تحقيقا لجميع المطالب المشروعة للشغيلة التعليمية و مواجهة لتراجعات متضمنة بالقانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية و التكوين تتعلق أساسا بالهوية المغربية



و وجه السيد عبد الإله دحمان بكلمته الختامية للوقفة الإحتجاجية رسالة قوية للحكومة المغربية و تحذيرا من نهج سياسة العنف ضد إحتجاجات الشغيلة التعليمية مؤكدا دعمه لمطالب الاساتذة أطر الاكاديميات و جميع الفئات المحتجة بالرباط و التي تعرضت لتدخل أمني يوم 20 فبراير 2019 مذكرا المشاركين بالوقفة الإحتجاجية بتاريخ تمرير النظام الاساسي لسنة 2003 حيث تم إقصاء الجامعة الوطنية لموظفي التعليم من الحوار حيث خاضت نقابته إحتجاجات تاريخية ضد هذا النظام الاساسي الذي يعتبر سببا رئيسيا بتضرر عدة فئات محتجة اليوم بالرباط


أمال بوعزيز
تربية ماروك – تجمع الأساتذة

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-