شارك الموضوع مع أصدقائك



قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون أن الأكاديمية، ومنذ الرفع من الكلفة المادية للتغذية، باشرت مجموعة من الإجراءات والتدابير العملية تروم الارتقاء بخدمات الأقسام الداخلية وتجويدها عبر تكوين الرأسمال البشري، وتحسين الفضاءات والوجبات من أجل توفير خدمة ذي جودة، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية المتضمنة في خطاب العرش ليوم 30 يوليوز 2018، وفي تناغم مع مخرجات اللقاءات الوطنية التي ترأسها السيد الوزير بخصوص إجراءات الدخول المدرسي، ومواكبة المستجدات، وتحسين الجودة في المنظومة التربوية.
وأوضح السيد عبد الله بوعرفه، خلال افتتاح أشغال الدورة التكوينية الجهوية صبيحة يوم الخميس 21 مارس 2019 بكلميم، أن "الداخليات تعد مرفقا عموميا يهتم بتقديم خدمات الدعم الاجتماعي، المتمثلة في الإيواء والتغذية، مما يجعله يتمتع بخصوصية تختلف عن جميع مرافق التربية والتكوين"، مضيفا أن "الإدارة تتقمص دور الأسرة في تقديم خدمات هذا المرفق في عديد الحالات، كالتمريض والمواكبة النفسية في بعض الأحيان".
وشدد السيد مدير الأكاديمية على ضرورة تحسين الوجبات المقدمة، من خلال التقيد بالمساطر المعتمدة في تدبير المرفق بطريقة منطقية وصارمة، مشيرا إلى أن الأكاديمية حريصة على تقديم المشورة والتوجيه والتكوين لتعزيز القدرات التدبيرية للموارد البشرية المكلفة بتسيير هذه الأقسام.
وفي ختام كلمته التوجيهية، نوه السيد بوعرفه بالجهود الجبارة التي تبذلها الأطقم الإدارية الساهرة على تقديم خدمات ترقى إلى مستوى تطلعات الأمهات والآباء، وتساهم في تحفيز التلميذات والتلاميذ المستفيدين من الخدمات من التحصيل الدراسي، والحد من الهدر المدرسي.
وتضمن برنامج اليوم الأول من هذه الدورة، المنظمة من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون لفائدة مسيري الداخليات، تقديم عروض نظرية وأخرى عملية من طرف رئيسة مصلحة الدعم الاجتماعي بالأكاديمية، وأطر هيئة التفتيش للمصالح المادية والمالية تناولت مواضيع حول مشروع التغذية، وتحديد الحاجيات، والمحاسبة المادية، إضافة إلى شروط السلامة الصحية، وقواعد تخزين المواد الغذائية، وكذا العقلنة والترشيد، ومسك محاسبة مادية سليمة ومنتظمة في تدبير استهلاك الماء والكهرباء بالأقسام الداخلية.




هذا، وتتواصل الدورة، المنعقدة بقاعات الاجتماعات بمقر الأكاديمية، يوم غذ الجمعة بتنشيط ورشات حول تفعيل الحياة المدرسية بالداخليات وتدبير الجانب المادي والمالي لتفعيل الحياة المدرسية، فضلا عن موضوع حول كيفية تتبع ومواكبة تدبير استهلاك الماء والكهرباء بالأقسام الداخلية، لتختتم أشغال الدورة بموضوع يناقش دور الحارس العام للداخلية ومسؤولية رئيس المؤسسة في تحسين الوجبات على ضوء مستجدات الدعم الاجتماعي.
وتهدف هذه الدورة إلى دعم وتعزيز القدرات التدبيرية لمسيري الداخليات من خلال تمكينهم من الإجراءات والمساطر المعتمدة في تدبير الخدمات التي تقدمها هذه الأقسام، ومواكبة المستجدات وتحسين الجودة في المنظومة التربوية، بالإضافة إلى تحيين المعارف وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة.
ويندرج تنظيم هذه الدورة في سياق تنفيذ التوجيهات الملكية السامية الواردة بخطاب العرش ليوم 30 يوليوز 2018 الرامية إلى إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، وانسجاما مع مضامين الرؤية الاستراتيجية في شقه المتعلق بتحقيق المساواة في ولوج التربية والتكوين، لاسيما تعزيز وتوسيع نظام الإعانات المالية للأسر المعوزة.
حضر أيضا الجلسة الافتتاحية للدورة السيد رئيس قسم الشؤون الإدارية والمالية والسيدة والسادة: رئيسة مصلحة الدعم الاجتماعي وفريق العمل بالمصلحة، ومؤطري الدورة من أطر هيئة التفتيش للمصالح المادية والمالية، فضلا عن ممثل مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري بالاكاديمية، والسيدات والسادة المسيرات والمسيرين.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-