شارك الموضوع مع أصدقائك
الثلاثاء، 1 أكتوبر 2019



اجتمع مكتب الفرع الاقليمي للجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي تيزنيت بتاريخ 12 شتنبر 2019 لتدارس مجموعة من القضايا التي تهم الشأن التربوي وطنيا وجهويا وإقليميا برسم الموسم الدراسي 2019-2020 والذي يتزامن مع تفعيل المشاريع الملتزم بها أمام صاحب الجلالة وخاصة منها ورش التوجيه في أفق إرساء نظام ناجع ونشيط للتوجيه المدرسي والمهني.
وقد أبدى مستشارو التوجيه العاملين بالقطاعات المدرسية انخراطهم الكامل لإنجاح هذه المحطة المفصلية في النظام التعليمي التربوي بالمغرب، إلا أن المكتب الاقليمي للجمعية، وتنويرا للرأي العام المحلي والجهوي والوطني، قد وقف على الاختلالات التالية بالمديرية الإقليمية لتيزنيت:
 - استثناء مفتشي التوجيه من العمل بالقطاعات المدرسية للتوجيه (الثانويات التأهيلية والإعدادية) مما يعد خرقا للمادة 53 من النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية الذي ينص على ممارستهم للعمل بالقطاعات المدرسية للتوجيه لتقديم الاستشارة للتلاميذ بالمؤسسات التعليمية كما هو معمول به في جميع المديريات الإقليمية على المستوى الجهوي والوطني، وهو ما يتناقض مع توجهات الوزارة الرامية إلى تنزيل نظام ناجع ونشيط يخول استفادة جميع التلاميذ من خدمات التوجيه؛
 - استفراد رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه ومفتشي التوجيه بعملية تحيين القطاعات المدرسية دون إشراك وحضور المستشارين كما تنص على ذلك المذكرة 22-17؛
 - توزيع القطاعات المدرسية للتوجيه وفرضها على 10 مستشارين فقط دون أي اعتبار لمقترحاتهم، مع العلم أن العدد الاجمالي لأطر التوجيه بالمديرية الإقليمية، مستشارين ومفتشين، هو 15 إطارا؛
 – عدم حضور مفتشي التوجيه في اللقاءين التأطيريين لمصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه المنعقدين بتاريخ 09 و11 شتنبر 2019 والخاصين بتحيين القطاعات المدرسية للتوجيه طبقا للمذكرة 22-17 المنظمة لمجال التوجيه المدرسي والمهني؛
 - إرساء نظام ناجع ونشيط للتوجيه المدرسي والمهني يستدعي انخراط وتعبئة جميع أطر التوجيه في ظل الطلب المتزايد على هذه الخدمة من طرف تلاميذ الإقليم وأولياء أمورهم؛
 - اشتغال مستشاري التوجيه في غياب كلي لوسائل العمل (حاسوب، هاتف، أنترنت، ...) والحرمان من التعويضات عن التنقل كباقي موظفي الدولة في ظل التباعد الجغرافي ما بين مؤسسات القطاعات المدرسية وخصوصا في العالم القروي؛
7 - يتجاوز عدد التلاميذ المؤطرين في بعض القطاعات المدرسية للتوجيه بالإقليم 2300 تلميذا وهو ما يجعل مهمة مواكبة وتتبع جميع التلاميذ في أجرأة مشاريعهم الشخصية والمهنية عملية صعبة الانجاز؛
 – تغاضي المديرية الاقليمية من خلال مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه على المشاكل المذكورة أعلاه وإصدارها لتكليفات غير قانونية للمستشارين تتناقض مع مقتضيات النصوص التنظيمية لعملية التحيين السنوي للقطاعات المدرسية للتوجيه؛
 - إصرار رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه على عدم شغور أي قطاع مدرسي في ضرب صارخ لحق الاستفادة من الحركة الانتقالية مما يحرم المديرية الإقليمية من موارد بشرية إضافية في ظل رفض تنزيل مقتضيات المذكرة التي تدعو بتوزيع القطاعات المدرسية على جميع أطر التوجيه (مستشارين ومفتشين)؛
 - يتعرض مستشارو التوجيه للمضايقات المستمرة والعراقيل والشطط في استعمال السلطة والتمييز بين أطر التوجيه من طرف رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه مما يؤثر سلبا على ظروف العمل.
ختاما وبناء على ما سبق فان مكتب الجمعية يدعو السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للتدخل العاجل لإيقاف هذه التجاوزات اللاقانونية وإنصاف المستشارين المتضررين.
كما يحث الفرع كافة المنخرطين والمنخرطات إلى الالتفاف حول إطارهم العتيد ودعم لتنسيق النقابي الموسع لأطر التوجيه والتخطيط التربوي وكافة نضالات الشغيلة التعليمية محليا وجهويا ووطنيا.




مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-