شارك الموضوع مع أصدقائك

مدير المناهج


ضمن فعاليات المؤتمر الوطني لحقوق الطفل المنظم من طرف المرصد الوطني لحقوق الطفل تم تنظيم جلسة حوارية مباشرة لمناقش موضوع تحت عنوان " مدرسة للجميع، تحد ممكن "  بحضور السيد فؤاد شفيقي ممثلا لوزارة التربية الوطنية و ممثل عن المجلس الأعلى للتربية و التكوين و البحث العلمي و ممثل عن وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية وممثل وزارة الداخلية (INDH) و مثثل المجلس الإقتصادي و الإجتماعي و البيئي و ممثل عن المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي و ممثل عن الفيدرالية المغربية للتعليم و التكوين الخاص وممثل عن كلية علوم التربية بالإضافة لطفل نيابة عن برلمان الطفل

و اكد السيد فؤاد شفيقي مدير مديرية المناهج بوزارة التربية الوطنية أن مجهود تعمميم التعليم بالسلك الإبتدائي كان على حساب الجودة مؤكدا ان النموذج المعتمد للمدرسة المغربية بلغ مداه حيث إيصال المدرسة لأبعد نقطة و دوار دون يتوفر هذا القسم الدراسي على مقومات المدرسة متسائلا هل في هذا الزمن الرقمي ما زال هذا النموذج صالحا و هو النموذج الذي لم يتغير منذ الاستقلال منبها إلى أن الوقت الراهن يحتاج لنماذج أكثر إبتكارا و قربا و جاذبية
من جهة أخرة أوضح السيد فؤاد شفيقي أن محدودية الميزانيات المخصصة للتعليم و التي لا تكفي سوى لاداء الأجور و التسيرر العادي للمؤسسات التعليمية أفرزت ظواهر جديدة متعلقة بالاكتظاظ و فقدان مناصب أساسية للمدرسة حيث لا يوجد بالثانوية مثلا سوى المدير و الحراس العامين و لا نجد مرشدين تربويين و مساعدين إجتماعيين مؤكدا أن المدرسة ليست فقط بناية و أستاذ و سبورة لذلك فإن للجودة مداخل و من أهمها المود المالي الذي يجب توفيره

أمال بوعزيز
تربية ماروك - تجمع الأساتذة

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-