شارك الموضوع مع أصدقائك



بعد إصدار وزارة التربية الوطنية و االتكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي قطاع التربية الوطنية مراسلة وزارية حددت فيها تاريخ 27 يوليوز الجاري كموعد لتوقيع أطر التدريس لمحاضر الخروج برسم السنة الدراسية 2019-2020 راسلت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم وزير التربية الوطنية بتاريخ 10 يوليوز 2020 عبررت فيها إستيائها من إصدار هذه المراسلة في الوقت الذي كانت تنتظر فيه اعتماد آلية إلكترونية، كما فعلت الوزارة مؤخرا في محطات عديدة تهم تدبير الموارد البشرية، مسجلة عدم استحضار الوزارة للإكراهات المرتبطة بواقع التنقل بين مقرات العمل في أقصى مناطق المغرب وقراه وأماكن تواجد الأسر، بالإضافة إلى أن التاريخ المحدد يتزامن وعيد الأضحى المبارك وهي المناسبة التي تعرف عادة اكتظاظا في وسائل النقل وبالمحطات الطرقية، ناهيك عن الظرفية الاستثنائية التي نعيشها المرتبطة بجائحة كوفيد 19، والتي لم تستحضرها الوزارة وفرضت على الجميع المجازفة بالتنقل وبشكل جماعي لمقرات عملهم، كما أن العديد من الأطر التربوية أنهت مهامها بشكل كامل ولم يعد هناك مبرر لتأخير محضر الخروج خصوصا بالنسبة لأساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي حسب تعبير المراسلة النقابية

وأبلغت الجامعة الوزارة في نفس المراسلة احتجاجها واستنكارها لـ"مثل هذه القرارات الارتجالية والعشوائية التي تضرب كل ما راكمته الأسرة التعليمية من مكتسبات وتبخس كل الجهود التي قامت وتقوم بها بكل مسؤولية ونكران ذات، ومنها مؤخرا النجاح الباهر الذي حققته الوزارة بتظافر جميع المتدخلين في تدبير امتحانات الباكالوريا لهذه السنة، وعلى رأسهم الأطر التربوية".

و دعت النقابة السيد الوزير لـ"لتدخل واتخاذ ما يلزم قصد تصحيح هذا الإجراء وتمكين كل من أنهى العمليات المرتبطة به سواء هيأة التدريس أو أطر الإدارة التربوية من توقيع محضر الخروج دون تقييد ذلك بأي تاريخ محدد، مع فتح امكانية إجراء العملية عن بعد".

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-