شارك الموضوع مع أصدقائك
الاثنين، 12 أكتوبر 2020

 


أوضح السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة في حوار صحفي خصه لـ "الجريدة 24" أن حالات عدم إحترام المؤسسات التعليمية للبروتوكول الصحي الخاص بكوفيد 19 معزولة ومحدودة و تستحق التعامل معها بكل تحر وحزم، لكنها تبقى الاستثناء الذي يؤكد القاعدة حيث أن هناك حرص كبير على ضمان كافة وسائل الوقاية والحماية في المؤسسات التعليمية مؤكدا أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بكافة أطرها التربوية والإدارية وبتعاون مع الآباء والأمهات وأولياء التلاميذ، تحرص على ذلك.

 

و أشار العثماني أنه بعد انطلاق الدراسة منذ أكثر من شهر لم تُسَجل أي بؤرة "مدرسية" موضحا أنه قد يصاب أشخاص معزولون، لكن يتم التعامل مع الوضعية بالسرعة والجدية اللازمين، وبالإجراءات المطلوبة. وفي هذه الحالة قد تغلق الأقسام المعنية، وقد تغلق المدرسة كاملة وفق المعايير التي حدتها السلطات الصحية. ولنتصور الحجم المحدود جدا لذلك، يكفي أن نعلم أنه لم تغلق منذ انطلاق الدخول المدرسي إلا أقل من 2 في المئة من المؤسسات، أي حوالي 200 مؤسسة من أكثر من 11000.
ومن تجليات جدية ونجاعة هذه الإجراءات الاحترازية التي تحاط بها العملية التربوية ببلادنا، هو نجاحنا الجماعي في تنظيم امتحانات البكالوريا، وكذا الامتحان الجهوي للسنة الأولى من سلك البكالوريا في ظروف صحية مناسبة.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-