شارك الموضوع مع أصدقائك

 


نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، مساء اليوم الخميس 12 نونبر الجاري بكلميم، حفلا تربويا تكريما للمُدرسات والمُدرسين بمناسبة اليوم العالمي للمُدرس في إطار ترسيخ ثقافة الاعتراف بالجهود التي ما فتئت تقدمها هذه الفئة في المجتمع.



وأبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، السيد مولاي عبد العاطي الاصفر، في كلمته الافتتاحية بالمناسبة، مكانة المدرسات والمدرسين بفضل المجهودات التي يبذلونها على المستوى الميداني بالفصول الدراسية وتفعيل الحياة المدرسية والعمليات التي يقومون بها بروح وطنية عالية من قبيل تصوير الدروس من أجل مجابهة الجائحة وضمانا للاستمرارية البيداغوجية، مؤكدا أن الأكاديمية تهدف من تنظيم هذا الحفل الرمزي إلى تثمين مجهودات عينة من المدرسات والمدرسين نيابة عن كافة الأطر التربوية والإدارية بالجهة.



وأشار السيد مولاي عبد العاطي الاصفر إلى الدور المحوري لنساء ورجال التربية والتكوين وأطر الإدارة التربوية من خلال المساهمة في الأجرأة الميدانية لمشاريع القانون الإطار 17-51 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي لا سيما الشق المتعلق بمجال الارتقاء بالتربية والتكوين، معبرا عن امتنانه لكل الفاعلين والمتدخلين وشركاء قطاع التربية والتكوين عما يقدمونه من دعم ومساندة للنهوض والارتقاء بالقطاع على مستوى الجهة.



وتمّ خلال الحفل، المنظم بقاعة الاجتماعات والندوات، تكريم مجموعة من الأستاذات والأساتذة بجهة كلميم وادنون، اعترافا بمجهوداتهم وعطائهم في مجال التربية والتكوين، كما تضمنت فقراته تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، الاستماع للنشيد الوطني، وكذا تكريم التجارب المتميزة لبعض الأساتذة بحضور كل من السيدات والسادة المديرة والمديرين الإقليميين، وممثلة المركز الثقافي البريطاني بالرباط ورئيسات ورؤساء الأقسام والمصالح والمكاتب بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لها، إضافة إلى ممثلي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، وممثلي جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمجلس الإداري للأكاديمية.

مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-