شارك الموضوع مع أصدقائك

 


كثف السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي أنشطته الوزارية بمناسبة تخليد المملكة المغربية للذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة حيث اختار السيد الوزير جهة فاس مكناس لمشاركة المؤسسات التعليمية إحتفالاتها بهذه الذكرى العزيزة على قلوب المغاربة بالإضافة إلى إطلاق مشاريع و تدشينات مهمة



و قد عرف يوم الخميس 5 نونبر 2020 انطلاق الزيارة الميدانية للسيد الوزير لجهة فاس مكناس والبداية من الثانوية التأهيلية الأميرة للا سلمى بفاس حيث أعطى رفقة السيد والي الجهة انطلاقة مشروع رياضة ودراسة بالجهة الذي يندرج في إطار اتفاقية الشراكة الموقعة أمام أنظار صاحب الجلالة نصره الله وأيده في شتنبر 2018 بين قطاع التربية الوطنية وقطاع الشباب والرياضة والتي تروم تكوين أبطال الغد من خلال الجمع بين ممارسة الرياضة ومتابعة الدراسةكما تم خلال هذه المحطة إعطاء الانطلاقة لاحداث مركز رياضي على مستوى كل مديرية إقليمية بالجهة من أجل تمكين تلاميذ السلك الابتدائي من ممارسة الرياضة.



كما عرف نفس اليوم زيارة ثانوية محمد الفاسي الاعدادية بفاس والتي تم تأسيسها سنة 1899م وتمت إعادة تأهيلها سنة 1983، حيث اطلع السيد الوزير على سير الدراسة وفق النمط التربوي المعتمد وفي احترام تام للبروتوكول الصحي المعمول به ضمانا لصحة وسلامة التلاميذ والأطر التربوية والإدارية.



و اشرف السيد الوزير مساء نفس اليوم الخميس 5 نونبر 2020 بمؤسسة سيدي محمد بن يوسف بفاس، رفقة السيد والي جهة فاس مكناس وعدة شخصيات مدنية وعسكرية على الحفل الذي نظمته أكاديمية فاس مكناس تخليدا لذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة و الذي شارك فيه ثلة من الأساتذة والمفتشين والتلاميذ المبدعين في مجالي التربية التشكيلية والموسيقى.



كما أعطى السيد الوزير مساء نفس اليوم بالثانوية التأهيلية مولاي ادريس بفاس وهي إحدى المؤسسات العتيقة على المستوى الوطني، انطلاقة مشروع تثمين المؤسسات التعليمية التاريخية بجهة فاس مكناس والذي يهدف من جهة إلى الارتقاء بهذه المؤسسات التي درست بها وتخرجت منها مجموعة من المفكرين والأدباء والسياسيين والرياضيين.



و أكد السيد الوزير في تصريح له أن الوزارة تسعى من خلال هذا المشروع إلى تعزيز التعبئة المجتمعية حول المدرسة عبر مساهمة قدماء التلاميذ في تأهيلها والرفع من مردوديتها. متمنيا أن تحذو جميع الجهات حذو جهة فاس مكناس لضمان انخراط جميع فعاليات المجتمع في ورش اصلاح منظومتنا التربوية والتي تشكل ثاني أولوية وطنية.



الزيارة الوزارية إستمرت إلى يوم الجمعة 6 نونبر 2020  حيث أشرف السيد الوزير في إطار الاحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء المظفرة ورفقة السيد والي جهة فاس مكناس والسيد رئيس الجهة على وضع الحجر الأساس لبناء إعدادية واد الجمعة بإقليم تاونات.

ويأتي هذا المشروع في إطار توسيع العرض التربوي والحد من الهدر المدرسي والتشجيع على التمدرس خاصة في العالم القروي من خلال تمكين التلاميذ من متابعة دراستهم في مؤسسات متواجدة بالجماعة التي يقطنون بها.



أما المحطة الثانية من الزيارة الميدانية للسيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لمديرية تاونات بمعية السيد والي الجهة ورئيس مجلس الجهة والسيد الكاتب العام للوزارة فقد تمثلت في تدشين قسم داخلي بثانوية المسيرة بتيسة إقليم تاونات وتوزيع لوحات لمسية لفائدة تلاميذ إعدادية 11يناير وإعدادية زريزر بمديرية تاونات وذلك في إطار مشروع دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والوقاية من السلوكات المشينة في الوسط المدرسي



كما تواصلت الزيارة الوزارية في اليوم الثاني إلى جانب كل من السيد والي جهة فاس مكناس والسيد رئيس الجهة بتدشين داخلية إعدادية المسيرة بتيسة بعد أن خضعت للتأهيل من طرف نادي Rotary Casablanca وشركة Procter & Gamble وكذا بتوزيع محفظات على تلميذات هذه الاعدادية.

كما تم توزيع لوحات إلكترونية على بعض تلاميذ الوسط القروي وذلك في إطار ضمان الانصاف وتكافؤ الفرص. حيث ستمكن هذه اللوحات تلاميذ العالم القروي من تعزيز قدراتهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكذا ضمان الاستمرارية البيداغوجية لهم في حالة اعتماد التعليم عن بعد جراء التدابير المتخذة لمواجهة جائحة كوفيد 19.


مشاركة

ليست هناك تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

جميع الحقوق محفوظة لــ تربية ماروك تجمع الأساتذة 2018 ©
-