اتفاق 14 يناير 2023.. انتقادات تمس الشكل والمضمون



بمجرد إعلان خبر توقيع محضر اتفاق بين الحكومة والنقابات التعليمية يوم السبت 14 يناير 2023 اختلطت الآراء بين مرحب بالاتفاق الجديد ورأي آخر يعبر عن خيبة أمل وأن الاتفاق لا يحمل أي مكتسبات جديدة باستثناء الحديث عن حل ملفات فئوية محدودة وغير شاملة لمختلف الأطر العاملة بقطاع التربية الوطنية.

فئات تعليمية خارج إطار الاتفاق

وسط غضب عدد كبير من نساء ورجال التعليم المنتسبين لبعض الأطر وخاصة أساتذة التعليم الثانوي والتأهيلي المقصيون من الدرجة الجديدة وأطر الإدارة التربوية خريجي مسلك الإدارة بالمراكز الجهوية الذين عبروا عن ندمهم عن ولوج هذا الإطار الذي أفقدهم أقدميتهم في الدرجة وعبر الجميع عن استيائهم من إقصائهم من الاتفاق المعلن عنه والموقع بين وزارة التربية الوطنية وأربع نقابات تعليمية معتبرين أنهم سيكونون ضحايا جدد للنظام الأساسي الجديد في حالة إقراره بهذا الشكل بل ذهب العديد منهم إلى الدعوة لتأسيس تنسيقيات فئوية تعبر عن مطالبهم وتنزل إلى ساحة الاحتجاجات للضغط على الوزارة لتحقيق مطالبها.

اتفاق لا يحمل جديدا

استغرب عدد من المتابعين من توقيع النقابات التعليمية على محضر الاتفاق مع وزارة التربية الوطنية مؤكدين أن هذا الأخير لا يحمل جديدا باستثناء إتاحة الترقية إلى الدرجة الممتازة برسم 2023 بالنسبة للمحالين على التقاعد بالتعليم الإبتدائي والثانوي الاعدادي والملحقين وتساءل عدد كبير من المنتقدين عن سبب توقيع النقابات على اتفاق سبق لهم رفضه في دجنبر الماضي والتهديد باللجوء لكل الأشكال الاحتجاجية.

اتفاق كسابقيه لن يجد طريق التطبيق

عبرت نسبة كبيرة من منتقدي الاتفاق الجديد عن شكوكهم بشأن تطبيق هذا الاتفاق مؤكدين أن الحكومات المتلاحقة وقعت اتفاقات دون أن تفي بوعودها وخاصة اتفاق 26 أبريل 2011 واتفاقات أخرى وقعها وزراء التعليم المتعاقبين دون أن يتم تطبيقها على أرض الواقع وأن هذا الاتفاق الجديد لن يخرج عن القاعدة وأن نساء ورجال التعليم قد فقدوا الثقة في الوعود الحكومية وأصبحوا يتوجسون من أي اتفاق.

نقابة ترفض التوقيع على محضر الاتفاق

أعلنت نقابة الجامعة الوطنية للتعليم FNE الجناح الديمقراطي عن رفضها التوقيع على محضر الاتفاق بين الحكومة والنقابات التعليمية يوم 14 يناير 2023 معتبرة أن الاتفاق الحالي لا يتضمن أي جديد وأن مضامينه مجهولة و أن النقابات توصلت بمحضر الاتفاق ليلة الجمعة وتوجهت يوم السبت إلى مقر رئاسة الحكومة من أجل التوقيع واعتبرت النقابة أن هذا الأمر غير مقبول على الإطلاق منبهة إلى أن ما جرى لا يحترم الحوار القطاعي ويضرب مصداقيته.

تربية ماروك - تجمع الأساتذة

1 تعليقات

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

  1. لم يتم التطرق لاتفاق 26 أبريل 2011 والذي تجاهلته الحكومات المتعاقبة بل تنكرت له بشراء ذمم النفايات -الدكاكين السياسية للأحزاب

    ردحذف

إرسال تعليق

إضافة تعليق على الموضوع مع عدم تضمنه لعبارات مسيئة
شكرا على مشاركتكم

أحدث أقدم