اخر المستجدات

Loading...

الثلاثاء، 13 مايو، 2014

نقابة بقلعة السراغنة تستنكر إقصاءها من المشاورات الإقليمية حول المدرسة المغربية


إنعقد بالتاريخ أعلاه ، إجتماع طارىء للمكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للتعليم بقلعة السراغنة ، العضو في المنظمة الديمقراطية للشغل. وقد تدارس المكتب مجموعة من النقاط ، كان أبرزها اللقاءَات التشاورية حول المدرسة المغربية بالاقليم، و عملية تدبيرها بالاضافة الى نقاط ( تحصيل حاصل) تهم الإختلالات التي يعرفها تدبيرالشأن التربوي و الاداري  بالإقليم .
إن أهمية اللقاءَات التشاورية حول المدرسة المغربية، بإعتبارها نقاشا و حوارا وطنيا موسعا ، تستدعي تنزيل المقتضيات المؤطرة لها و الإشراك الموسع لجميع الفعاليات و الشركاء و المعنيين ....كل هذا من أجل النهوض بالمدرسة العمومية و إستقراء التصورات الكفيلة بالنأي بتعليمنا عن السكتة القلبية .
    إننا في المنظمة الديمقراطية للتعليم بقلعة السراغنة نستنكر بشدة و  بكل أسف إستمرار سياسة الاقصاء  التي باتت سببا فيما يتخبط فيه تعليمنا بجميع أسلاكه ، حيث تم إقصاء منظمتنا من طرف النيابة الإقليمية خلال هذه اللقاءَات التشاورية متجاهلة الورقة التأطيرية لهذه اللقاءَات الصادرة ب 17 أبريل 2014 ، و التي تنص بصريح العبارة و اللفظ في الصفحة 20 على :
إشـــراك جــميــع النقابـات التــعليـمية و استهدافها في جميع المشاورات بدون إستثناء .
  وعليه ، فإن المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للتعليم بقلعة السراغنة إذ يعبر عن إستنكاره لخروقات النيابة الإقليمية ، يذكر هذه الأخيرة بأن المكتب كان و لا يزال يرصد مجموعة من الخروقات و التجاوزات منذ بداية الموسم الحالي ، ومنها ما يزال قائما لحد الآن. و التي سندرس كيفية الرد عليها في حينه.

و في الأخير نعلن كمكتب إقليمي لكل منخرطيه و كافة الشغيلة التعليمية بالإقليم إلى ضرورة التكتل و توحيد الصفوف إستعدادا لمعارك نضالية مقبلة ، فقضيتنا واحدة و مدرسة المغاربة في المحك ، و مثل هذه السلوكات الإقصائية ماهي إلا دليل على إستمرار مقاربات لم تدرك روح الديمقراطية التشاركية بعد .


إقرأ أيضا